دعا سفير دولة فلسطين بالمغرب، السيد زهير الشن ،أمس الخميس بالرباط، إلى فضح ممارسات الاحتلال الاسرئيلي وإبراز حقيقة معاناة الشعب الفلسطيني “الذي يواجه إجراءات خطيرة تستهدف حقوقه ووجوده في أعقاب تراكم الحملات القمعية وسياسة التمييز العنصري”.

وأكد السفير في كلمة ألقاها خلال ندوة نظمت إحياء لليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في الداخل، والذي يصادف 30 يناير من كل عام ، على ضرورة أن يعرف العالم مضمون وشكل السياسة العنصرية التي تنتهجها اسرائيل وتمارسها يوميا، وتطبقها على المواطنيين الفلسطينيين مبرزا أنه “بالرغم من شراسة الهجمات الصهيونية، فإن الفلسطينيين يصرون بعزيمة وإيمان كبيرين على الحفاظ على انتمائهم الثقافي والحضاري والفكري والعقائدي، كما يناضلون من أجل حقوقهم في المساواة والتعددية السياسية والفكرية والاجتماعية”.

وحث في هذا الاطار على خلق وتفعيل التواصل بين مختلف القوى العربية والاقليمية والدولية المعنية بحقوق الانسان لشرح الواقع الصعب الذي يعيشه الفلسطينيون في فلسطين المحتلة، وكذلك فلسطينيي ال48 داخل الخط الأخضر، لافتا إلى أهمية تعرية السياسات الاسرائيلية التي “تنتهج العنصرية والتمييز طريقا للتعامل مع المواطنيين، لأنهم فلسطينيين وعرب، محاولة إقصائهم وعزلهم والتضييق عليهم ونبذهم”.

وثمن السفير الفلسطيني دور مؤسسات المجتمع المدني، وخاصة الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية في مختلف الدول التي تنظم فعاليات لدعم ومساندة حقوق الجماهير الفلسطينية في فلسطين الداخل أيضا.