الرئيسية » الرئيسية » ساكنة تارودانت تعيش صدمة التسيير العشوائي القرارات المجحفة والغير مفهومة للمجلس البلدي.

ساكنة تارودانت تعيش صدمة التسيير العشوائي القرارات المجحفة والغير مفهومة للمجلس البلدي.

محمد زرود / تارودانت

 

تعيش ساكنة تارودانت حالة من الصدمة جراء القرارات العشوائية والغير مفهومة للمجلس البلدي لمدينة تارودانت، حيت كانت الساكنة تنتظر منه ان يبادر ويحل مجموعة من المشاكل التي تتخبط فيها المدينة.

فعوض ان تخصص دورات المجلس لحل الإشكالات التي تعيشها المدينة تحولت دوارته الى اجتماعات لتفويت الارضي للخوص من اجل انجاز مشاريعهم الخاصة، او اجتماعات لتمرير تمويل لجمعية ما او مهرجان ما.

كأن مدينة تارودانت تحتاج فقط للمهرجات والملتقيات الفارغة التي لا تعود بأية جدوى على المواطن، في ظل غياب البنية التحتية وانعدام تام لقنوات الصرف الصحي التي تزكم رائحتها الكريهة نفوس ساكنة المدينة.

ينضاف الى ذلك إن ساكنة المدينة تعاني الامرين مع هذا المجلس الدي أصبح بين ليلة وضحاها يصدر قرارات جبائية او قرارات تهم السير والجولان على هواه دون مراعاة لخصوصيات المدينة. فعلى سبيل المثال قام المجلس بإصدار قرار يمنع على وسائل النقل العمومي الوقوف والتوقف داخل المدينة مما خلق نوعا من الاستياء لدى المواطنين الذين اصبحوا مضطرين الى استعمال وسيلة نقل أخرى ( طاكسي صغير ) للوصول للإدارة او المصلحة التي يريدونها.

وفي سياق دلك ندرج حالة شيخ قدم من مدينة أولاد تايمة ليزور طبيبا بالمستشفى الإقليمي اضطر لان يستقل الحافلة ب 3 دراهم وسيارة اجرة صغيرة ب 8 دراهم أي ان تكلفة التنقل عنده أصبحت تساوي 11 درهم في حين ان كان بإمكانه ان يتنقل فقط ب 3 درهم قبل صدور هذا القرار المجحف.

وهذا فقط نموذج لفضح أثر القرارات التي أصبحت تؤرق بال المواطنين بمدينة تارودانت.

%d مدونون معجبون بهذه: