عبد الرحيم بنشريف

أقدمت عصابة من أبناء ضواحي سلا، وتحديدا منطقة أولاد اسبيطة، على تنفيذ اعتداء وسرقة كان ضحيته السفير الألماني المعتمد بالرباط وشقيقته، مساء الأحد المنصرم، لما باغثهما أفراد العصابة، كانا في جولة بكورنيش شاطئ الأمم التابع لجماعة بوقناديل.

وبحسب الأخبار الواردة من مسرح الحادث، فالعصابة، التي كانت مدججة أسلحة بيضاء، وتحت التهديد استولت، على ما كان بحوزة الضحيتين بالإضافة إلى هاتفين نقالين.

ومباشرة بعد التبليغ عن هذا الاعتداء، والاستماع إلى إفادات دقيقة للسفير وشقيقته، أعلنت حالة استنفار من قبل مختلف الجهات الأمنية المختصة، التي باشرت خطة محكمة مكنت من الوصول إلى الجناة، تبين أنهم من أبناء المنطقة ومعروفين لدى الأوساط هناك بعصابة “المشرملين”.

العصابة المكونة من 8أفراد اختارت الفرار إلى منطقة أولاد سبيطة التي تقع بين جماعة سيدي الطيبي التابعة ترابيا لنفوذ القنيطرة وسيدي بوقنادل الخاضعة لعمالة سلا، إلا أن ذلك لم يحل دون اعتقالهم في ظرف زمني قياسي، ليعترفوا بجريمتهم، التي لم يكن ضحيتها سوى سفير ألمانيا وشقيقته.

وبهذه السابقة أضحى لزاما تعزيز التواجد الأمني بالوجهات السياحية، كما أن تحركات ممثلي الهيئات الدبلوماسية، تستدعي مواكبتها بالحماية اللازمة.