احمد العلمي

دقت التنسيقية المحلية لقطاع سيارة الاجرة الصغيرة بالرباط ناقوس الخطر، بشان الوضع الحالي لقطاع النقل، حيث راسلت  التنسيقية والي الجهة عبر شكاية تطالب فيها  برفع الضرر، والتدخل العاجل بسبب الازمة التي يمر بها القطاع ، سيما وان الظهير الشريف 1.63.260 لمدونة السير والقرار العاملي للسير والجولان لا يحترمان، وان ممارسات عدة لا قانونية تعصف بالقطاع، وترتبت عنه مشاكل حقيقية لسائقي سيارات الاجرة الصغيرة، واضحت معاناتهم كبيرة مع النقل السري ومضايقات عدة من قطاع مماثل يتمثل في سيارات الاجرة الكبيرة.

وقامت التنسيقية المحلية بالرباط المكونة من كل من “كدش” و”الاتحاد الوطني للشغل” و”الاتحاد المغربي للشغل “بمراسلة والي الجهة ، ومطالبته باتخاذ قرار عاجل في هذا السياق بسبب استفحال ظاهرة النقل السري “العلني” بمختلف ارجاء العاصمة في تحد صارخ للقانون، ثم اشتغال وتوغل الشركتين الوهميتين حسب الشكاية ” uber,careem” رغم وضعيتهما غير القانونية وعدم استصدار قرار في هذا الشان، وكذا انتشار سيارات الاجرة الكبيرة في جميع المناطق المجاورة سواء منها الحضرية او القروية، مخالفة في ذلك القوانين المنظمة.

وتبقى هذه الشكاية من بين العديد من الشكايات في هذا الباب ،والتي يرى فيها المهنيون ضرورة ملحة ، من اجل وقف النزيف وتدخل السلطات المعنية والجهات الوصية على القطاع لايجاد حلول مناسبة ، و تنظيم القطاع  تنظيما محكما يساير التوجه العام للعاصمة الادارية في توجهها الاستراتيجي والمتعلق بتطوير مجالاتها المختلفة.