الرئيسية » الرئيسية » رمضان مدينة سيدي سليمان، أين هو الماء الصالح للشرب؟

رمضان مدينة سيدي سليمان، أين هو الماء الصالح للشرب؟

إدريس حميمنات

لوحظ في مدينة سيدي سليمان خلال شهر رمضان المبارك، اكتساب الماء الشروب طعما غريبا يثير الاشمئزاز، وقد أحدث هذا الأمر العديد من اللغط بين الساكنة حول الأسباب الكامنة وراء هذا التغير المفاجئ للمياه خلال شهر الصيام، ما أثار علامات استفهام كبيرة، وليست هذه هي المرة الأولى التي يلاحظ فيها الساكنة هذا التغير الغير العادي والخطير طبعاً.

إن الماء الذي يوزع من طرف المكتب الوطني للماء والكهرباء مر وغير صالح للشرب، ويتسبب في أمراض كثيرة لساكنتها، وعلى رأسها أمراض الكلي، كما إن رداءة جودة الماء الذي من المفترض أن يكون صالحا للشرب، وانقطاعه المتواصل، وقلة صبيبه، وارتفاع قيمة فواتيره….، رغم توفر المدينة على أحد أكبر السدود (سد القنصرة).

وأمام هذه الوضعية الخطيرة، تضطر ساكنة عدد من الأحياء شراء (لما لحلو) و (ما التغاري) من باعة متجولين بمكبرات صوت وفي موعد يومي قبل الافطار، يحملونه من أقاليم مجاورة ويتاجرون فيه  بدرهمين لخمس لترات، دون معرفة مصدره.

وجدير بالذكر أن الساكنة تؤدي فواتير الماء بشكل شهري للمكتب الوطني للماء والكهرباء كلفة استهلاكهم للمياه، على الرغم أنهم لا يستفيدون من المياه الصالحة للشرب ، فأين هو اذن الماء الصالح للشرب؟ سؤال يطرح على كل من يدعي اهتمامه بالشأن المحلي خصوصا منتخبو الأمة.

%d مدونون معجبون بهذه: