الرئيسية » رياضة » الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة تصادق على التقريرين الأدبي والمالي للموسم 2015-2016

الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة تصادق على التقريرين الأدبي والمالي للموسم 2015-2016

 

صادقت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، خلال جمعها العام العادي الذي انعقد أمس الأحد بالرباط، على التقريرين الأدبي والمالي للموسم الرياضي 2015-2016.

وفي افتتاح أشغال هذا الجمع العام العادي، ذكر السيد مصطفى أوراش، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، بأن موسم 2015 – 2016 تميز بتعديل قوانين الجامعة وبالتنظيم الجيد للمنافسات المدرجة في أجندة الجامعة، كالمراحل النهائية لكأس العرش بتطوان والبطولة الوطنية بوجدة وإفران.

وحسب السيد أوراش فإن ممارسة كرة السلة بالمغرب شهدت تطورا بجميع المناطق والجهات، من خلال الارتفاع الملحوظ في عدد رخص المنخرطين مقارنة مع الموسم الماضي والذي بلغ 11 ألف و301 موزعين على 151 ناد (10 عصب) أي بزيادة 16ر51 في المائة من المجموع العام للمنخرطين، و16ر 72 بالمائة من مجموع الممارسين فضلا عن الانتشار المتواتر للعبة وللأندية الجديدة بمختلف مناطق المملكة.

وأضاف أنه على المستوى الوطن بلغ عدد الممارسين إلى حد الآن 10 آلاف و106 بزيادة بنسبة 12 في المائة مقارنة مع موسم 2014 – 2015 و مع تمركز 55 في المائة في عصبة الشمال الشرقي و46 في المائة في عصبة أم الربيع.

وفي إطار السعي لتحسين وتطوير الخدمات اليومية للجامعة، شاركت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة في شخص مديرها الإداري عبد الإله أسكور، ومالي سينيغوا عضو الإدارة التقنية الوطنية، في مؤتمر نظم من قبل الجامعة الفرنسية لكرة السلة.

وقدم الكاتب العام للجامعة، من خلال التقرير الأدبي، جردا للمنجزات والأنشطة التي ميزت الموسم الرياضي الماضي (2015 – 2016)، والتي لخصها في الاجتماعات الدورية والتظاهرات الوطنية والدولية واللقاءات التأهيلية للفرق الوطنية والتداريب التقنية، فضلا عن حصيلة المشاركة في الاستحقاقات القارية والدولية خاصة دوري مولاي الحسن الذي بدأ يتطور سنة بعد أخرى والذي يقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتم، في نهاية هذا الجمع العام العادي الذي حضره، على الخصوص، ممثلو وزارة الشباب والرياضة واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية والسلطات المحلية، المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بالأغلبية 98 صوتا من أصل 100 الحاضرين.

%d مدونون معجبون بهذه: