الرئيسية » غير مصنف » ذكرها بوجود مخاطر خارجية كبيرة صندوق النقد الدولي يكرر دعوته للحكومة بتسريع إصلاح نظام التقاعد ومواصلة الإصلاح الضريبي

ذكرها بوجود مخاطر خارجية كبيرة صندوق النقد الدولي يكرر دعوته للحكومة بتسريع إصلاح نظام التقاعد ومواصلة الإصلاح الضريبي

بشرى عطوشي
اختتم مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، الجمعة الماضي المراجعة الأولى للأداء الاقتصادي للمغرب في إطار برنامج يمتد على 24 شهرا مدعم من خط الوقاية والسيولة، وذلك حسب بلاغ صادر عن الصندوق.
و دعا صندوق النقد الدولي السلطات المغربية إلى مواصلة تنفيذ الإصلاحات لتعزيز المكاسب من استقرار الاقتصاد الكلي وتعزيز النمو ليكون بوتيرة أعلى وأكثر شمولا.
وذكر صندوق النقد الدولي، بهذا الصدد، أن خط الوقاية والسيولة، الذي منحه للمغرب في غشت 2012، تم تجديده في يوليوز 2014 لمدة سنتين بمبلغ إجمالي يصل إلى 5 مليارات دولار.
و ذكر صندوق النقد الدولي الحكومة بأن هناك مخاطر خارجية كبيرة لا زالت تفرض نفسها بشدة ، رغم ما تعتبره الحكومة تحسنا ملموسا على مستوى المالية الخارجية
وأضاف الصندوق أن عجز الموازنة بالمغرب في عام 2014 ووصل إلى هدف السلطات 4.9 % من الناتج المحلي الإجمالي.
وفي وقت سابق من العام الجاري، توقع الصندوق أن ينمو اقتصاد المغرب بنسبة 4.4 % فى 2015 ، و 5 % فى 2016، مقابل 2.9 % فى 2014.
و أشاد صندوق النقد الدولي في بلاغ تتوفر المنعطف على نسخة منه بخطوات الحكومة المغربية في إصلاح الدعم برفع الدعم عن جميع المنتجات البترولية السائلة.
ودعا الصندوق إلى سرعة إصلاح نظام التقاعد واستمرار الإصلاح الضريبي لتعزيز مساهمة القطاع المالي في النمو.
من جانب آخر فقد كشف الصندوق أن جميع الدول غير المصدرة للنفط قد تتمكن من توفير الملايير خلال هذه السنة إذا استمر وضع سوق النفط على ما هو عليه.
ومن أوجه استفادة المغرب من تراجع أسعار النفط، أن الفاتورة الطاقية التي تكلف المغرب أكثر من 3 في المائة من الناتج الداخلي الخام، ستتراجع خلال هذه السنة بعد أن انخفضت أسعار النفط بنسبة 20 في المائة، وحسب نفس المصدر فإن انخفاض سعر الذهب الأسود سيرفع من مداخيل الميزانية بنسبة 1 في المائة، ويقلل من نسبة العجز، حسب توقعات صندوق النقد الدولي، الذي عبر عن أمله من يشجع تراجع أسعار النفط الحكومة المغربية على الاستمرار في تقليص نسبة الدعم المقدمة للمواد الطاقية.
و كان صندوق النقد الدولي قد صادق منتصف السنة الماضية على خط ثان للوقاية والسيولة بقيمة 5 مليارات دولار على مدى 24 شهرا لفائدة المغرب، من بينها 4,5 مليار دولار كاعتمادات قابلة للصرف انطلاقا من السنة الأولى.

%d مدونون معجبون بهذه: