وقف الملك فيليب عاهل بلجيكا والملكة ماتيلد وضحايا وممثلون عن اجهزة الانقاذ دقيقة صمت في مطار بروكسل اليوم الأربعاء في الذكرى الأولى لاعتداءات 22 مارس 2016 التي اوقعت 32 قتيلا والتي استهدفت المطار ومحطة (مالبيك) لمترو الأنفاق.

وبدأت دقيقة الصمت عند الساعة (06,58 ت غ) في اللحظة نفسها التي وقع فيها الانفجار بمطار (زفنتم) الدولي. وشارك الحضور في مراسم رسمية امام المطار الذي تعرض لأضرار جسيمة نتيجة الاعتداء. وتمت تلاوة اسماء الضحايا ال16 الذين سقطوا في المطار والمنحدرين من سبع دول.

 ومن المقرر أن يتوجه بعدها العاهل البلجيكي بالمترو الى محطة مالبيك في الحي الاوروبي للعاصمة حيث وقع الانفجار الثاني الذي وقع عند الساعة التاسعة و11 دقيقة. وستتوقف بعدها حركة حافلات النقل والترامواي وسيقف العاملون في القطاع “دقيقة ضجيج” لتأكيد انهم “لم ينسوا وسيظلون صامدين ضد الكراهية والارهاب” بحسب شركة ستيب للنقل العام في العاصمة.

كما سيزيح الملك والملكة الستار عن نصب تذكاري في ساحة روبرت شومان القريبة من المكان والمحاطة بمؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل