مجتمع

خلايا أمنية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف

المنعطف- الرباط

أرست المديرية العامة للأمن الوطني، خلايا ستتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، كآلية للمواكبة النفسية وتوفير الحماية الناجعة لهؤلاء الأشخاص.

وحسب ما تم التطرق إليه في النسخة الثالثة للأبواب المفتوحة المنظمة من طرف المديرية بمدينة طنجة، والتي انطلقت فعاليتها اليوم الأربعاء، أن دور هذه الخلايا يتجلى في دعم وتوجيه الضحايا، طبقا للمقتضيات الجديدة التي ينص عليها القانون رقم 13-103 وتعززت بموارد بشرية نسائية لتقديم الدعم النفسي للضحايا ومساعدتهن على الكشف عن معاناتهن، والقيام بالأبحاث اللازمة.

ويتمثل دور هذه الخلايا، تضيف المتحدثة، في تنسيق العمل الذي تقوم به المديرية العامة للأمن الوطني إلى جانب باقي القطاعات الحكومية وجمعيات المجتمع المدني، وتطوير شراكات مع الأطراف المتدخلة، وتضافر الجهود وتنسيق المبادرات المتخذة.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أحدثت وعممت، منذ أكتوبر من سنة 2007، على مستوى مصالح الشرطة القضائية، خلايا استقبال النساء والأطفال ضحايا العنف، بهدف التكفل بهم والاستماع إليهم في احترام تام لكرامتهم وحقهم في الحماية.

كما يتعلق الأمر بتحليل المعطيات الإحصائية المتوصل بها، وصياغة التوصيات، وتأطير وتوجيه وإعداد وإصدار الدلائل والكتب، وبرمجة تكوينات أساسية مستمرة ومتخصصة.

 

 

الأكثر قراءة

To Top