الرئيسية

خصوم الوحدة الترابية يعيشون أسوأ أيامهم في الدورة الأخيرة للجنة الرابعة للأمم المتحدة

 

عبدالنبي مصلوحي

من أسوأ أيام الجزائر وصنيعتها البوليساريو بعد صدمة دخول المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، الدورة الأخيرة للجنة الرابعة للأمم المتحدة، فأيام هذه الدورة كانت، حسب عدد من المصادر وبالا على الوفد الجزائري  والبوليساريو، إذ شكلت مداخلات أعضائه طيلة أيام الدورة  مادة دسمة لسخرية الملاحظين والمهتمين الذين تابعوا أشغال الدورة، وما رفع من منسوب السخرية، تقول ذات المصادر التي تابعت اشغال الدورة، أن قسم التواصل بالأمم المتحدة نشر قصاصة إخبارية نسب فيها تدخل أحد أعضاء الوفد المغربي إلى ممثل البوليساريو، أحمد البخاري، وهو ما أثار غصب ممثل الجزائر، الذي أخذ الكلمة وانهال على رئيس اللجنة بالانتقادات،  بل طالبه بتقديم اعتذا رسمي. وللعلم، فإن رئيس اللجنة هو سفير فنيزويلا، أي صديق الجزائر وعراب البوليساريو، وهو من أكبر خصوم المغرب، وكانت الجزائر تعول على دعمه لتوجيه ضربة موجعة للمغرب، ولكن السحر في هذه الواقعة انقلب على الساحر.

تصوروا، يقول أحد المصادر في رسالة توصلت بها المنعطف عبر الواتسب ” ممثل البوليساريو وهو يدلي بشهادته، حسب  القصاصة الإخبارية التي تم بثها من قسم الأخبار بالأمم المتحدة، حول سرقة المساعدات الإنسانية من طرف قيادة البوليساريو وجنرالات الجزائر. إنها صفعة قوية  لم تتوقعها الجزائر،  تشكل ضربة موجعة  لنظامها ولجبهة البوليساريو الانفصالية”.

وفي محاولة من أعضاء وفد الجزائر وصنيعتها  للتستر على هذه “الشوهة” المدوية، عمدوا إلى  أسلوب التضليل والفذلكة عبر ترويج المغالطات عبر الواتساب، حيث روجوا فيديو يزعمون فيه أنه تدخل لمواطن صحراوي من مدينة الداخلة أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، ذهب مع الوفد المغربي إلى نيويورك للدفاع عن القضية الوطنية،  ويزعمون أنه، بمجرد وصوله إلى الأمم المتحدة، انقلب وبدأ يطعن في المغرب. ”

إلا أن الحقيقة، حسب نفس المصدر هو أن هذا الشخص وإسمه  “هيباتو الطالب عمار”. كان يسكن قبل 15 سنة بمدينة الداخلة، حدث أن قتل طفلة في حادثة سير وهرب إلى موريتانيا، ومنها إلى فرنسا. وهناك ساعده خاله، ممثل البوليساريو بباريز، على الدخول إلى الولايات المتحدة، حيث يعمل منذ أكثر من 10 سنوات في احد الأسواق الممتازة.

وتضيف المصدر، أنه جاء إلى الأمم المتحدة ضمن الوفد الجزائري، وعلى نفقة المخابرات الجزائرية. وهو مسجل بلوائح الأمم المتحدة ضمن الوفد الجزائري، وهذا الشخص معروف بمدينة الداخلة على أنه قاتل فار من العدالة.

 

الأكثر قراءة

To Top