حنان الشفاع
شدد حكيم دومو الرئيس الحالي لعصبة الغرب و السابق للنادي القنيطري، من خلال تصريح له لبرنامج “دقة..دقة” الذي يقدمه الزميل محمد امين حامد على موقع “بابوبي” ،على أن تساوي جميع الفرق الوطنية في الحصول على مداخيل النقل التلفزي ينتج عنه تقسيم غير عادل، لأن ميزانية الاندية و القاعدة الجماهرية تتفاوت.
وأضاف أن الأندية لها حق تسويق صورتها ومنتوجها، وليس هذا حق محتكر للجامعة التي فوضت لها الاندية ذلك الحق لتكتسب سلطة عليها ، وتدعمها ب 600 مليون ،وهي تصرف أضعافها .
واعرب من جهة أخرى عن رغبته في نجاح لقجع رئيس الجامعة، لأن أفكاره و أفكار رؤساء الأندية و العصب تصب في مصلحة الكرة ، وشدد على أنه ومن أجل تحقيق ايقاع حقيقي لكرة القدم لابد من الجلوس على طاولة الحل ،من اجل توحيد الافكار و ايجاد موارد مالية قارة تصحح مسار كرة القدم الوطنية ، التي تعيش اغلبية أنديتها ضائقة كبيرة و مديونة خانقة .
واعتبر ان سوق الانتقالات غير مقنن و السبق فيه لأصحاب المال الذين يتسابقون لاحتكار اسماء معينة تنتقل بين غالبية الاندية ، بل هناك من يتعاقد مع لاعب بمبلغ خيالي و يحرم فريق أخر منه و لا يستفيد من خدماته ، وهذا يضعف منتوج البطولة الاحترافية التي لم تمنح للمنتخب الوطني لاعبا واحدا شارك  ولو لدقيقة واحدة في المباريات الرسمية للأسود ب “كان” الغابون.
مما يطرح ألف سؤال حول المطالب المالية للاعب الذي استفاد ماديا ، ولم يقدم في المقابل المنتوج الذي يقنع المستشهر الأجنبي ، و يغري المتتبع المغربي و يجعله يعزف عن متابعة الدوريات الاوربية.
واعتبر في نفس السياق ان اللاعب و المدرب المغرببيين لم يخدما صورة كرة القدم المغربية، وجعلا المسير في أزمة مالية، على اعتبار أن المنتوج ضعيف و النتائج سيئة ، لا تجعل المغرب ينافس على الالقاب الافريقية و يشارك باستمرار في مونديال الاندية، و يقنع المستشهرين، لتسويق المنتوج الكروي و تسريح الاعب لأندية كبيرة.