تحتضن مدينة فاس يوم 17 مارس الجاري حفلا فنيا سيخصص لتسليم جوائز درع ” أبواب فاس ” التي تكرم العديد من الشخصيات التي تم اختيارها لإسهاماتها في مجال دعم وتكريس والدفاع عن حقوق المرأة وصيانة المكتسبات التي حققتها. 

وأكد بلاغ ل ” جمعية بوابات فاس ”  صاحبة هذه المبادرة، التي أضحت موعدا سنويا للاحتفاء بالعديد من الشخصيات من الرجال والنساء الذين ساهموا كل في مجال اختصاصه في النهوض بأوضاع المرأة، أن اللقاء مناسبة لتكريم هذه الشخصيات وكذا لإبراز المجهودات التي بذلتها للرفع من مستوى ومكانة المرأة داخل المجتمع والمساهمة بالتالي في تكريس إشعاع وتفرد الخصوصية المغربية

ويضيف البلاغ، أن اللقاء يندرج، في إطار الاحتفال ،باليوم العالمي للمرأة، وإن درع هذه الجائزة ،الذي يمثل ” أبواب فاس ” يشكل رمزا، للموروث الحضاري والتاريخي، العريق للمغرب، على اعتبار أن هذا الرمز، يحيل على الأبواب المشرعة، دوما ،على المستقبل الواعد، أمام النساء، ليساهمن، كل واحدة من موقعها، في تقدم المجتمع، وصيانة مكتسباته، سواء في المجالات الفنية والثقافية أو في ميادين، الاقتصاد والسياسة والخلق والإبداع وغيرها

ذات المصدر أشار إلى أن عملية انتقاء المحتفى بهم ستتم من طرف لجنة وطنية تضم العديد من الطاقات والفعاليات.