إدريس حميمنات

كما سبق وأشرنا في مقال سابق فقد تمت إقالة المدرب يوسف المريني بعد كثيرة  مع رئيس النادي عبدالودود الزعاف، وتوترت العلاقة بينهما، في الفترة الأخيرة، وكانت الهزيمة أمام الرجاء البيضاوي ،هي النقطة التي أفاضت الكأس.

وكان يوسف المريني،أن رفض التدخل في اختصاصاته، خاصة على مستوى اختيارات اللاعبين، وهو ما أكده بأنه لن يسمح من أي مسؤول، أن يتدخل في اختصاصات الجهاز الفني.

وسبق أن أكد المريني، أن من بين الأسباب التي جعلت علاقته تتوتر برئيس النادي، هو رفضه طلب الأخير بإشراك لاعبين في المباراة التي جمعت الفريق بالرجاء.

لم ينجح المريني، في إعادة الفريق لسكة الانتصارات، بدليل أن الفريق ، يحتل المركز الأخير، بـ12 نقطة، وبات من أقوى المرشحين للنزول للقسم الثاني.

ويعتبر المريني المدرب الثالث الذي تعاقد معه النادي هذا الموسم، بعد فوزي جمال، والفرنسي جون جاي واليم.

وقد ربط رئيس الفريق ،اتصالاته بكل من عبد الرزاق خيري والضرس وحسن أجنوي ،وأكدت بعض المصادر من داخل المكتب المسير،أن حسن أجنوي مرشح بقوة لخلافة المريني.