الرئيسية » الرئيسية » حزمة من الإجراءات وتواصل مع الفرقاء لتكريس التربية والسلوك على السلامة لطرقية

حزمة من الإجراءات وتواصل مع الفرقاء لتكريس التربية والسلوك على السلامة لطرقية

فاطمة بوبكري

السلامة الطرقية… تربية وسلوك، هو الشعار الذي اتخذته اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير هذه السنة، احتفاء  باليوم الوطني للسلامة الطرقية، وهي المناسبة التي كشفت فيه عن حصيلة الجهود المبذولة في هذا المجال الحساس وتقييم مختلف العمليات والبرامج المنجزة في مجال السلامة الطرقية ورصد العوائق والإكراهات التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة.

وقد سعت اللجنة بذات المناسبة ، لإعطاء الانطلاقة لمجموعة من الإجراءات والمشاريع  المستقبلية  ذات القيمة المضافة على المديين القصير والمتوسط.، وهو الأمر الذي لن يتحقق حسب الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بناصر بولعجول، إلا من خلال انخراط وتعبئة كافة المتدخلين العموميين والخواص ومكونات المجتمع المدني والفاعلين الإعلاميين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي، بالإضافة إلى تحديد شركاء جدد والانفتاح على مقترحات المجتمع المدني في إطار مشاريع مدروسة من شأنها أن تفي بالغرض المطلوب.

وفي هذا السياق ، وبغية تحقيق التواصل المباشر  على الصعيد المحلي في إطار الشراكة  مع الفاعلين  المؤسساتيين والمهنيين والمجتمع المدنيـ تم خلال الفترة الممتدة من 23 إلى 25 فبراير 2018 تنظيم قافلة السلامة الطرقية التي جابت مجموعة من عمالات وأقاليم المملكة من أجل إعطاء الانطلاقة ومعاينة وتدشين المشاريع المرتبطة بالسلامة الطرقية بكل من الرباط وأسفي ومراكش،  ولأن التربية على السلامة الطرقية  باعتبرها سلوكا وممارسة وتربية يومية كان لابد من استهداف الأطفال  الذين يتوجب عليهم التشبع بهذه الثقافة ، ولهذا الغرض قامت القافلة بزيارة بعض المدارس في المدارين الحضري والقروي، من التحسيس والتوعية وتوزيع عدد من الخودات المربوطة لصالح التلاميذ الذين يستعملون الدراجات الهوائية.

كما وقفت قافلة السلامة الطرقية ، عند السائقين المهنين بمدينة مراكش حيث احتضن فضاء المحطة الطرقية باب دكالة قافلة السلامة التي شهدت حملة تحسيسية استحسنها السائقون المهنيون خصوصا بعد إخضاعهم مجانا  للفحوصات الطبية اللازمة  من أجل سلامتهم أثناء القيادة وهي المهمة ـ أي الفحوصات ـ التي قام بها مجموعة من الأطباء الأخصائيون في منح الشهادة الطبية الخاصة بالسياقة في إطار الشراكة التي تربط جمعيتهم مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، لتقديم هذه الخدمة مجانا في إطار الحملات والخرجات التي تقوم بها جمعية الأطباء.

وجدير بالذكر وحسب حصيلة المعطيات الإحصائية لحوادث السير، عرفت سنة 2017 انخفاضا في عدد قتلى حوادث السير حيث تم تسجيل 3499 قتيلا الأمر الذي مكن من إنقاذ 94 حياة بشرية مقارنة مع سنة 2016 ، ويبقى الهدف العام من المخطط الاستراتيجي الخماسي للجنة برسم الفترة 2017  و 2021 ، هو خفض عدد الوفيات والإصابات الخطيرة بطريقة دقيقة أي 50% في عام 2026 بالنسبة للمغرب.

 

%d مدونون معجبون بهذه: