الرئيسية » الرئيسية » حزب المحافظين بإنجلترا يحقق نتائج أفضل من المتوقع في الانتخابات المحلية.

حزب المحافظين بإنجلترا يحقق نتائج أفضل من المتوقع في الانتخابات المحلية.

 يتجه حزب المحافظين برئاسة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة الى تحقيق نتائج افضل مما كان متوقعا في الانتخابات المحلية في انكلترا الخميس وتعتبر اختبارا، وتظهر ايضا فوزا محدودا للمعارضة العمالية، غداة المخاطر التي واجهها للحزب الحاكم بعد الانتخابات التشريعية يونيو المنصرم وخسر فيها غالبيته المطلقة، عقب الانقسامات في صفوف حزب المحافظين حول بريكست.

ووفق النتائج الجزئية المتوافرة والتي شملت كل المجالس تقريبا (149 من 150) ، فان حزب العمال فاز ب 2299 مقعدا في المجالس المحلية بزيادة 57  مقعدا، وحزب المحافظين حاز على 1329 مقعدا مقلصا خسائره الى 29 مقعدا، مع حفاظهم على معاقلهم التاريخية في لندن التي صوتت ضد بريكست في 2016.

 كما ضمن المحافظون ايضا دوائر ويستمنستر وواندسوورث وكينزنغتون وتشلسي حيث كانت التوقعات تشير الى احتمال ان يدفعوا ثمن حريق برج غرينفل الذي اوقع 71 قتيلا في يونيو 2017 وحملهم الناجون مسؤوليته، وفي بارنت في شمال العاصمة حيث كان يأمل العماليون الفوز بها. وقد يكون ناخبو هذه الدائرة حيث تقيم مجموعة يهودية كبرى قرروا معاقبة العماليين اثر اتهامات مفادها ان جيريمي كوربن قد يكون سمح بانتشار معاداة السامية داخل صفوف الحزب.

وبدت تيريزا ماي وسعيدة لهذه النتائج خلال زيارتها واندس وورث لتهنئة انصارها اثر “هزيمة” العماليين في هذه المنطقة جنوب شرق لندن

وحقق حزب العمال فوزين مهمين في شيفيلد شمال انكلترا وبرمنغهام وسطها.

واكدت النتائج انهيار حزب يوكيب (خسر 123 مقعدا)، المناهض لأوروبا والمعارض للهجرة والذي يواجه تراجعا منذ قرار البريطانيين مغادرة الاتحاد الاوروبي خلال استفتاء العام 2016 ما يحرمه من ابرز اسباب وجوده. وقال امينه العام بول اوكلي على البي بي سي “لم ننته بعد (…)هل تتذكرون الطاعون في القرون الوسطى؟. يظهر ويسبب مشاكل ثم يختفي. وهذا ما سنفعله تماما”.

وتمكن الليبراليون الديموقراطيون والوسطيون والمؤيدون لأوروبا من الفوز بمقاعد في ريتشموند وكينغستون يوبن تاميز (جنوب غرب لندن) وساوث كامبريدشير وذلك على حساب المحافظين. وقال زعيمهم فينسي كيبل “حقا لقد عدنا”

وجرت هذه الانتخابات الخميس بعد ايام فقط على استقالة وزيرة الداخلية امبر راد المفاجئة اثر فضيحة بخصوص معاملة المهاجرين من اصل كاريبي الذين وصلوا الى بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

 

%d مدونون معجبون بهذه: