أتى حريق مهول، شب بدوار القدميري الصفيحي ببلدية مديونة، صباح أول أمس السبت، على 12 بيتا صفيحيا بالكامل، وأسفر عن إصابة أكثر من 20 شخصا بجروح وحروق متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها للمستشفى، بعضهم في حالة غيبوبة.

وتضاربت الأنباء بخصوص الأسباب الحقيقية التي كانت وراء اندلاع الحريق بين متحدث عن “انفجار قنينة غاز من الحجم الصغير” ومتحدث عن “احتراق بطارية هاتف محمول في بيت عجوز لا تقوى على الحركة”.

ووفق إفادات ممن عاينوا اندلاع الحريق بالكريان، الذي يضم عشرات البراريك، أن النيران شبت بمنزل صفيحي في حدود الساعة الحادية عشر من صباح يوم السبت ، قبل أن تساعد شدة الرياح في انتقال ألسنة النيران إلى بقية الدور المجاورة.

وقد استدعى  الحادث تدخل تكنة الوقاية المدنية بمنطقة مديونة، برجال المطافئ والمعدات اللوجيستيكية، في وقت تضاربت المعلومات بين من يقول بأنه تمت الاستعانة بأبناء المنطقة في محاصرة النيران، ومن يحكي أن تدخل هؤلاء هو من عرقل عمل الإطفائيين في اداء واجبهم.