الرئيسية » غير مصنف » حالة احتقان وتذمر بينا الأطباء والعاملين والإدارة المحلية للقطاع العام

حالة احتقان وتذمر بينا الأطباء والعاملين والإدارة المحلية للقطاع العام

“سوء تدبير،ارتجال،وعود فارغة،سياسة الكيل بمكيالين وجهل بأبجديات التسيير الإداري؛تلك هي خلاصة الواقع الذي عايشه المكتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بوجدة خلال تدبيره لمشاكل الأطباء مع مدير مستشفى الفارابي”،وأضافت النقابة الفاعلة،بأن تلك المشاكل “تتلخص بخصوص مستشفى الفارابي استفزاز للأطباء عبر توجيه رسائل استفسار غير مبررة و تدخلات لا مسؤولة في الشؤون الداخلية للأقسام متجاوزا رؤساءها ما أدى إلى عرقلة السير العادي للعمل؛ممرضة سابقة بقسم الأشعة ترفض الالتحاق بمقر عملها الجديد بموجب قرار الانتقال الذي استلمته منذ شهرين،الشيء الذي دفعنا إلى الاتصال بمدير المستشفى عدة مرات غير أنه كان دائما يطلب منا مزيدا من الوقت لحل المشكل،ثم اتصلنا بمندوب وزير الصحة الذي أكد لنا أنه أعطى تعليماته للمدير لكي يقوم بواجبه وتفعيل المسطرة الإدارية في حقها،لكن على ما يبدو فإن المدير يجهل القانون أو يغض الطرف عنه عمدا أو استجابة لرغبة أناس معروفين بالركض وراء المصالح الشخصية ولو على حساب السير العادي للمرفق العمومي؛مشكل الفوضى و انعدام الأمن وكثرة الاعتداءات داخل المستشفى بصفة عامة وقسم المستعجلات خاصة،وبالرغم من أن المدير واع تماما بهذا المشكل إلا أنه لم يحرك ساكنا لاتخاذ الإجراءات المتاحة لحماية العاملين بالفارابي أو بالمتابعة القضائية للمعتدين؛الاكتظاظ والضغط المتزايد على قسم الإنعاش وقسم طب الأطفال والأقسام الأخرى والذي كان نتيجة للخلل في تسيير مصلحة (سامي).أما فيما يخص المراكز الصحية،لازال مشكل الانتقالات قائما فهناك ارتباك في تفعيل القرارات الإدارية وخصوصا في حق من توصل بقرار الانتقال وكآن هناك أياد خفية تقلب الموازين أو أن هناك من يتحكم في دواليب الإدارة.ومشكل الصحة النفسية والأدوية المتعلقة بها،أضحى يعرف فوضى واختلالات في التسيير مما أثر بشكل كبير على العاملين بالمراكز الصحية؛هذا غيض من فيض وما خفي كان أعظم وإن دل على شيء فإنما يدل على الضعف الشديد الذي تعرفه الإدارة المحلية”.ولكل ما سبق،دعا المكتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بوجدة في بيانه الأخير “مدير المستشفى أن لا ينقض عهده في قضية تفعيل قرار انتقال الممرضة بقسم الأشعة وهذا لا تفاوض فيه؛اللجوء إلى المحكمة الإدارية لتصحيح الخلل القائم و ردع كل من سولت له نفسه التطاول على القوانين؛نحمل المسؤولية كاملة إلى مندوب وزير الصحة والمدير الجهوي لما ستؤول إليه الأوضاع نتيجة حالة الإحتقان والتذمر التي يعيشها الأطباء والعاملون في قطاع الصحة في إقليم وجدة؛وإننا إذ نخبركم أن الإدارة المحلية تحذو حذو الوزير باستهداف أطباء القطاع العام ندعو كافة الأطباء إلى رص الصفوف والإلتفاف حول نقابتهم العتيدة والإستعداد لخوض مسيرة نضالية”.

%d مدونون معجبون بهذه: