الرئيسية

حاتم مدرب الغرافة القطري: حان وقت البحث عن حلول لتطوير السلة العربية

 

حاوره :أحمد العلمي

 

العراقي قصي حاتم، مدرب الغرافة القطري، فتح قلبه لـ “المنعطف “، وتحدث عن بطولة الأندية العربية الثلاثين لكرة السلة، التي تسضيفها مدينة سلا ، ومستواها الفني، وماهي الاندية المرشحة للوصول الى منصة التتويج، وأبدى ملاحظات كثيرة عن الصيغة التي تنظم بها هذه البطولة وضرورة البحث عن الحلول الكفيلة للرقي باللعبة. وهنا نص الحوار :

ما هو رأيك في النسخة الثلاثين من بطولة الأندية العربية؟

نحن سعداء بتواجدنا في المغرب، وتذكرني شخصياً بالبطولة العربية في العام 1985، أما فيما يخص الاجابة على سؤالك، فإن مستوى البطولة متذبذب، بحكم غياب التحضير، وهذا له انعكاس على الأداء بصفة عامة، فعوض التحضير قبل البطولة، ترى هذه الاندية أن البطولة هي مجال للتحضير والاستعداد للموسم المحلي والاستحقاقات المقبلة، وهذا ما نراه اليوم خلال المباريات الاولى من خلال غياب الإنسجام، وفردية الأداء إلخ…

وما هي حظوظ الغرافة القطري في هذه البطولة؟

أود القول أننا انتظرنا تأكيد حضورنا حتى اللحظات الأخيرة قبل السفر، حيث فكر الجهاز الإداري في عدم المشاركة، لكن اعتبرنا أن البطولة المحطة مهمة بالنسبة لنا وهي فرصة للاستعداد للدوري القطري الذي ينطلق في 7 نوفمبر المقبل، علماً بأننا واجهنا مشكلة أخرى بحيث خسرنا خدمات صانع ألعاب منتخب قطر، عبد الرحمن سعد، والجناح نديم موسليتش، واللذان يشاركان حالياً مع العنابي في بطولة أسيا 33 X  بمنغوليا، كما اتصلنا ببعض الأندية، لكنها لم تتواجب معنا بالشكل المطلوب وهذا أمر مفهوم، نظراً لاقتراب موعد الدوري، فيما بعض الاندية الأخرى، مشكورة، منحتنا لاعبين وهذا شجعنا على المشاركة.على العموم عادة ما أركز على الشيء الايجابي، واعتقد ان هذه المحطة العربية ستستفيد منها كل الفرق المشاركة.

ماهي بنظرك الفرق المؤهلة للظفر بالبطولة؟

أعتقد أن فرق جمعية سلا المغربي، وهومنتمن اللبناني، والجزيرة المصري، والمجمع البترولي الجزائري ، هي الأكثر جاهزية وقادرة على الوصول إلى النهائي، الا اذا صارت مفاجاة معينة ، لأن النسخة الماضية في تونس كنا بعيدين كل البعد عن المنافسة لكننا وصلنا الى المركز الثالث، على اي حال، فالفرق التي تستعد بشكل جدي عادة ما تحقق نتائج طيبة.

كلمة أخيرة؟

عندي ملاحظة وانا بطبعي صريح وأنا عربي وأفتخر بقوميتي العربية، نحن العرب بعدنا بشكل كبير عن الرياضة وأضحت مستوياتنا ضعيفة جداً، خصوصاً على مستوى كرة السلة، فالدوريات الأوربية القوية والمنافسات العديدة تساهم في تطوير الأداء الفني لكل لاعب، لكن لدينا بطولة عربية وحيدة وغير قادرة على الوفاء بأهدافها، سيما وان أحيانا تكون هناك اعتراضات على طريقة صياغتها، ولكن أعتقد أن علينا ان نقبل بكل شيء ونساهم في تطوير هذه البطولة وان نلعبها عربية خالصة ونترك المجنسين، ويلعب العربي في الدوريات العربية بلا حدود او قيود، ونساعد بعض اللاعبين العرب المميزين في البلدان التي تعاني حالياً من مشاكل بالسماح لهم باللعب في الدوريات العربية كمواطنين.كما أؤكد انه حان الوقت ان تجالس الاتحادات العربية بعضها البعض، وان تبحث عن اساليب جديدة قوية، تخدم كرة السلة العربية بشكل جيد ، وان ترفع الحواجز بين العرب فهذه الرياضة عليها أن تبقى رياضة تتعانق فيها اذرع الأشقاء مساهمة منهم في الرقي بها وجعلها نواة للمحبة والإخاء.

 

الأكثر قراءة

To Top