الرئيسية

جنازة مهيبة لثلاثة من ضحايا الهجوم الإرهابي على مسجد كيبيك من بينهم المغربي عز الدين سفيان

 

 

نظمت جنازة مهيبة، الجمعة، بمركز المؤتمرات بكيبيك، تكريما لأراوح ثلاثة من بين الضحايا الستة للهجوم الإرهابي الذي استهدف المركز الثقافي الإسلامي بكيبيك، من بينهم المغربي عز الدين سفيان، وذلك بحضور رئيسي وزراء كندا وكيبيك، جاستن ترودو وفيليب كويار.

في جو من الخشوع والمهابة، جرت جنازة عز الدين سفيان (57 سنة وأب لثلاثة أطفال) ومامادو تانو باري وإبراهيما باري، المنحدرين من غينيا، في القاعة الكبرى للمركز، التي أعدت لاستقبال أزيد من 6 آلاف شخص، حيث حضر جمع غفير جله من المسلمين من مختلف الأعمار، والذين ما زالوا تحت وقع الصدمة من هذا العمل الجبان والوحشي، وذلك لتأبين أرواح الضحايا الثلاث ودعم عائلاتهم.

وبالإضافة إلى أعضاء عائلات الضحايا، وأقربائهم وأصدقائهم، تميز الحفل بحضور عمدة كيبيك، ريجي لابوم، والقنصل العام للمملكة بمونريال، حبيبة الزموري، وسفير غينيا بأوتاوا، سارامدي توري، والقنصل العام لفرنسا بكيبيك، لورانس ناغونور، والعديد من الشخصيات والمسؤولين والسياسيين من مختلف المشارب، بالإضافة إلى رجال دين وممثلين عن مختلف الطوائف والجاليات.

يذكر أن حفلا جنائزيا مماثلا جرى الخميس الماضي بالمركز الرياضي لمونريال لتأبين الضحايا أبو بكر ثابتي (تونس) وعبد الكريم حسن وخالد بلقاسمي (الجزائر).

الأكثر قراءة

To Top