أشرف جلالة الملك محمد السادس، اليوم السبت بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز لإعادة التأهيل النفسي والاجتماعي رصدت له استثمارات بقيمة 14 مليون درهم، وينفذ من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وسيمكن المركز المزمع إنجازه، الذي يشكل جزء من البرنامج الطبي-الاجتماعي للقرب (2016- 2020) لجهة الدار البيضاء- سطات ، من التكفل بالمرضى الذين يعانون من إعاقة نفسية ناتجة عن مرض نفسي حاد ومزمن، وذلك بغية تقليص التداعيات المترتبة عن هذه الإعاقة وتحفيز اندماجهم الاجتماعي والمهني.

كما سيمكن المركز المرضى الخاضعين للعلاج، والذين يقدر عددهم بأزيد من 1300 في السنة، من الابتعاد عن العزلة التي يسببها المرض النفسي، كما سيحفز تطوير قدراتهم العلائقية، واكتساب بعض الكفاءات المهنية وتحسين شعورهم بالارتياح.

وسيشيد المركز، الذي ستبلغ مساحته المغطاة 1820 متر مربع، داخل مركز الطب النفسي الجامعي ابن رشد، وسيشتمل على قطب علاجي يضم قاعات لتخصص علم النفس، والعلاج النفساني، والعلاج عن طريق العمل، والملاحظة والراحة، ومجموعات الدعم، وعيادة طبية. كما سيحتوي على قطب سوسيو-تربوي (ورشات، قاعات للدروس، التعبير الجسدي والفني، الرياضة، قاعة للحلاقة، ومكتبة)، وقطب إداري وفضاء للاستقبال والضيافة.

وسيعهد بتسيير مركز إعادة التأهيل لنفسي-الاجتماعي، لمصلحة الطب النفسي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بتعاون مع جمعية متخصصة.