مجتمع

جعل دينامية السكان في خدمة التنمية المستدامة، خلاصة دورة صندوق الأمم المتحدة للسكان بالرباط.

أكد خبراء عرب، أمس الخميس بالرباط، على أهمية دراسة سبل جعل دينامية السكان في خدمة تحقيق التنمية المستدامة، وذلك بمناسبة دورة من3إلى5ماي نظمها صندوق الأمم المتحدة للسكان تحت شعار “استخدام الذكاء الديمغرافي لتحقيق أجندة 2030″،  في إطار المنتدى العربي للتنمية المستدامة.

وسلط هؤلاء الخبراء، الضوء على مختلف التجارب القائمة في العالم العربي في مجال استخدام المعدلات الديمغرافية في تتبع مؤشرات أهداف التنمية المستدامة والنهوض بدور الشباب، الذي يعتبر مكونا محوريا في المجتمعات العربية، في مجال التنمية، حيث همت أشغال هذه الدورة، أيضا، الشباب واللاجئين، وأهمية الأخذ بعين الاعتبار دينامية السكان في أجندة 2030 وتحديد الحاجيات في مجال المعطيات الأساسية.

وتندرج هذه الدورة في إطار أشغال المنتدى العربي للتنمية المستدامة، الذي تنظمه الوزارة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا وجامعة الدول العربية، بتعاون مع هيئات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة العربية، تحت شعار “القضاء على الفقر والنهوض بالرخاء في منطقة عربية متحولة”.

وأوضحت المستشارة الإقليمية لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية، السيدة هالة يوسف، أنه طالما أن جيل الشباب يمثل نسبة مهمة من السكان في العالم العربي، فإن هذا المنتدى يركز على هذه الدينامية في تحقيق التنمية المستدامة، مؤكدة، أن السكان النشيطين يمثلون مؤهلا قويا للإنتاج، مضيفة أن البلدان العربية، التي تضم فئة كبيرة من هؤلاء السكان، ينبغي أن تغتنم هذه الفرصة وتسخر هذا المؤهل لخدمة التقدم والتنمية.

ويهدف هذا المنتدى إلى بحث التجارب الوطنية في مجال التنمية المستدامة، وتحديد الأولويات في السياق الراهن للبلدان العربية، وتبادل الممارسات الجيدة لتفعيل أجندة 2030، بهدف محاربة الفقر والهشاشة، وتحقيق السلم الاجتماعي وتمكين المواطنين من العيش الكريم.

الأكثر قراءة

To Top