الرئيسية » الرئيسية » جبهة القوى الديمقراطية تنعي وفاة رئيس مجلسها الوطني الفقيد الأخ إدريس القسمي

جبهة القوى الديمقراطية تنعي وفاة رئيس مجلسها الوطني الفقيد الأخ إدريس القسمي

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، ونفوس مكلومة تلقينا نبأ انتقال أخينا إدريس القسمي عضو الأمانة العامة رئيس المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية إلى عفو الله، صباح يومه الخميس 28 يونيو 2018، بعد تدهور مفاجئ لحالته الصحية، لم ينفع معه علاج. والمرحوم من مواليد 1961، متزوج أب لإبنين ولد وبنت، من زوجته الكريمة حفيظة مضوري.

وعلى إثر هذا المصاب الجلل، الذي لا راد لقضاء الله فيه، يتقدم الدكتور الأخ المصطفى بنعلي الأمين العام للحزب، ومن خلاله كافة أعضاء  القيادة السياسية لجبهة القوى الديمقراطية، بأطرها وكافة أعضاء مجلسها الوطني، ومناضلاتها ومناضليها،بأحر عبارات التعازي والمواساة، إلى عائلتي القسمي ومصوري وذوي، المرحوم المناضل والقيادي، في هذه الفاجعة الكبرى، رافعين أكف الضراعة، إلى الله العلي القدير بأن يتغمد الفقيد بواسع رحماته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أسرته الصغيرة والكبيرة، جميل الصبر والسلوان.

والفقيد إدريس القسمي، واحد من القادة والأطر المؤسسين لحزب جبهة القوى الديمقراطية، انتخب رئيسا للمجلس الوطني للحزب، عقب أولى دورات المجلس مباشرة بعد انعقاد المؤتمر الوطني الخامس للجبهة شهر يوليوز 2017، وهو أستاذ وباحث جامعي، وعضو في المجلس الإداري للنقابة الوطنية للتعليم العالي، كرس حياته، من أجل النضال السياسي والنقابي، مجسدا باستمرار نموذج القيادي الوطني المدافع عن قضايا المجتمع المغربي، والغيور على كرامة وحرمة المؤسسة الجامعية، كما عرف الفقيد بدماثة أخلاقه ونسجه لعلاقات إنسانية تنبني على حسن السلوك والإخلاق الرفيعة، ما جعله يحظى بثقة ومحبة كل أعضاء قيادة الجبهة وأعضاء المجلس الوطني ومناضلات ومناضلي الحزب.

وبرحيله المفاجئ تكون جبهة القوى الديمقراطية قد فقدت واحدا من خيرة قيادييها، وإطار فذا من الأطر المغربية، النموذجية فكرا وأخلاقا، سلوكا وممارسة، كما يجسد هذا الرحيل فراغا قاتلا وسط قيادة وتنظيمات وهياكل الحزب وخسارة كبرى، نتوسل إلى العلي القدير بأن يكرم نزله ويتقبل روحه الطيبة الطاهرة، في جنات الرضوان مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. 

وسيوارى جثمان المشمول بعفو الله، إدريس القسمي، يوم غد الجمعة بعد صلاة الجمعة، بالمسجد الكبير بمحاذاة عمالة المحمدية، ومراسيم الدفن بمقبرة سيدي محماد بن مليح، شارع المقاومة.

رحم الله الفقيد المناضل إدريس القسمي وأسكنه جنات رضوانه. إنا لله وغنا إليه راجعون.


%d مدونون معجبون بهذه: