الرئيسية » الرئيسية » جبهة القوى الديمقراطية تعزز علاقات تعاونها مع هيئات سياسية من السنيغال وموريتانيا. وتؤكد عزمها على خلق شبكة إفريقية للأحزاب التقدمية.

جبهة القوى الديمقراطية تعزز علاقات تعاونها مع هيئات سياسية من السنيغال وموريتانيا. وتؤكد عزمها على خلق شبكة إفريقية للأحزاب التقدمية.

عبد الرحيم بنشريف.

استقبل الأخ المصطفى بنعلي، الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية، صباح يومه الثلاثاء 15 ماي 2018، بالمقر المركزي للحزب، السادة ممادو ديوف دوكروا الأمين العام للحزب الإفريقي من أجل الديمقراطية والاشتراكية، والشيخ سيدي أحمد ديينغ رئيس حزب التجمع من أجل المساواة والعدالة الموريتاني، ومحمد دلاهي رئيس الحزب الموريتاني للدفاع عن البيئة.

وشكلت آفاق العمل المشترك، وتوحيد جهود العمل الحزبي والسياسي، محور مباحثات هذا اللقاء، الذي يعكس، التفعيل الأمثل، للمهام الحزبية، المندرجة ضمن التوجه الإفريقي، كخيار استراتيجي للمغرب. حيث أكد الأخ بنعلي على عزم جبهة القوى الديمقراطية العمل من أجل خلق شبكة إفريقية كإطار للتعاون بين الأحزاب التقدمية.

وأكد الأخ بنعلي أن الوقت حان، لترجمة إرادة حقيقية، من أجل النهوض بأوضاع القارة الإفريقية، عبر استثمار أفضل لمقدراتها الطبيعية وطاقاتها ومؤهلاتها البشرية، لتقول إفريقيا كلمتها، في عالم لازالت القوى العظمى، تنظر إليها، بدونية واستصغار، ولم تتخلص بعد، من رواسب النظرة الكولونيالية، في تعاطيها مع ملفات وقضايا القارة السمراء.

وفي سياق ذلك، أطلع الأخ بنعلي ضيوفه، على مشاركة الجبهة في اللقاء التشاوري لأمناء الأحزاب التقدمية بشمال إفريقيا، الذي انعقد بتونس منتصف شهر أبريل المنصرم، وعلى ما خلص إليه هذا اللقاء،  ومنه بالأساس خلق نواة لتجميع وتوحيد جهود الفاعلين السياسيين بالمنطقة، مؤكدا على أن اللقاء اتفق على جعل هذه النواة مفتوحة لكل الأحزاب السياسية التقدمية والديمقراطية بشمال إفريقيا.

من جهته، عبر السيد ممادو ديوف دوكروا، عن تثمنيه لمبادرة جبهة القوى الديمقراطية، بعقد هذا اللقاء، مجددا عزمه، تفعيل الاتفاقية، التي تجمع بين الطرفين، لتعزيز وتوطيد العلاقات الثنائية، وتوسيع التوجه، في بعده القاري، ومشددا على الحاجة الماسة للقارة الإفريقية للوحدة والاندماج، واستحضر باعتزاز جهود المغرب، عبر الدبلوماسية الملكية، ذات التوجه الإفريقي الإنساني، الهادف، إلى جعل دول وشعوب القارة، تستوعب طبيعة المرحلة، وسياقاتها، من أجل صحوة، تخدم أهداف التنمية، من منطلق وحدة مصير الإنسان الإفريقي.

كما عبر السيدان الشيخ سيدي أحمد ديينغ رئيس حزب التجمع من أجل المساواة والعدالة الموريتاني، ومحمد دلاهي رئيس الحزب الموريتاني للدفاع عن البيئة، عن تقديرهما الكبير لمبادرة اللقاء، وأكدا استعدادهما، لربط أواصر التعاون والتنسيق المشترك، مع جبهة القوى الديمقراطية، مرحبين بالدعوة للانضمام إلى كل المبادرات، الرامية للخروج بالقارة لمعانقة الوحدة والتكامل والانصهار.

يذكر أن جبهة القوى الديمقراطية والحزب الافريقي من أجل الديمقراطية والاشتراكية تربطهما علاقات أخوة وتعاون، توجت بالتوقيع على برتكول للتعاون، بتاريخ 02 فبراير 2011. وهو البرتكول الذي كان قد وقعه إلى جانب السيد ديوب دوكروا المرحوم التهامي الخياري، الأمين العام السباق للجبهة.

وحضر اللقاء، أعضاء الأمانة العامة للحزب، الإخوة عبد القادر سعيد الفكيكي، الدكتورة فاطمة الزهراء شعبة وزهير، وهم جميعا من دائرة العلاقات الخارجية للحزب.

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: