قرر الجمع العام للفيدرالية الوطنية للتعليم  الخصوصي  اليوم  السبت بالدار البيضاء  تعليق قرار الإضراب الذي كان مقررا يوم الثلاثاء المقبل إلى حين تشكيل الحكومة. وأكد عبد الهادي زويتن، رئيس رابطة التعليم الخاص العضو بالفيدرالية الوطنية للتعليم  الخصوصي أن الجمع العام ارتأى منح أجل شهر بعد تنصيب الحكومة من أجل إعطاء فرصة للوزير المقبل، بعد إشرافه على القطاع للبت في المشاكل العالقة خاصة في ما يتعلق بمقتضيات المقرر الوزاري رقم 15/01 الذي يقضي بحرمان مؤسسات التعليم الخصوصي من خدمات بعض أساتذة التعليم العمومي. وفي حالة ما إذا لم يتم تكوين الحكومة قريبا، فإنه تقرر عقد جمع عام آخر يوم 13 ماي بهدف اتخاذ القرار المناسب والذي سيكون بناء على مسار الحوار مع حكومة تصريف الأعمال.

وأوضح زويتن، في ندوة صحافية نظمت عقب انتهاء الجمع العام أن قرار التأجيل جاء مراعاة لمصلحة الوطن والمنظومة التي أصبحت في خطر، حسب قوله. وأجمعت مختلف مداخلات أعضاء الجمع العام، على أن القرار الوزاري له انعكاس كبير وخطير  على وضعية التعليم الخصوصي خاصة الثانوي التأهيلي الذي ما يزال في حاجة إلى أساتذة التعليم العمومي والذي يبحث عن الجودة والنتائج الجيدة.