مجتمع

تطورات جديدة في قضية مقتل حسن السحيمي مصور وكالة المغرب العربي للأنباء.

تداولت مصادر إخبارية، أن مقتل الصحافي المصور بوكالة المغرب العربي للأنباء، حسن السحيمي، كان من تدبير أحد أصدقائه ومعارفه، وهو متزوج وأب، يعيش ضائقة مالية، كانت الدافع وراء إقدامه على ارتكاب جريمة القتل في حق صديقه، بهدف السرقة.

 وفي تفاصيل الحادث، فقد استضاف الهالك، بمنزله بمدينة تمارة، ليلة الجريمة، صديقا له ينحدر من مدينة مكناس، كان مرفوقا بشخص آخر، إذ بعد تناول وجبة العشاء، عمد الضيفان لتثبيت الضحية، وخنق أنفاسه، إلى أن أسلم روحه لبارئها. وقام المتهمان بسرقة مبالغ مالية وهواتف، بعد تنفيذ جريمتهما، حيث كان من نتائج محاصرة الضحية، إصابته بجروح في رأسه، جراء محاولاته الدفاع عن نفسه.

 وتمكنت الشرطة العلمية، من الوصول للمتهم بسرعة قياسية، اعتمادا على البصمات، حيث ينتظر أن يتابع المشتبهان بتهمة القتل العمد المقرون بجريمة السرقة، مع سبق الإصرار والترصد.

 ويذكر أن مصالح الأمن بمدينة تمارة كانت قد عاينت مساء الأربعاء جثة الهالك داخل شقته وهي تحمل آثارا للعنف والخنق، كما تمت معاينة بعثرة كبيرة لجميع مشتملات المنزل، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث الميدانية والخبرات التقنية عن توقيف المتورطين في هذه القضية، والكشف عن توافر عنصر العمد المسبق في اقترافها.

 وكانت مديرية الأمن قد وضحت أن فرقة الشرطة القضائية بمدينة تمارة، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت مساء يوم الخميس، من توقيف خمسة مشتبه فيهم، من بينهم شخصان يشتبه في تورطهما المباشر في ارتكاب جريمة القتل العمد المقرون بجناية السرقة الموصوفة.

 وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيهما المتورطين بشكل مباشر في اقتراف هذه الجريمة بمدينتي مكناس وسيدي قاسم، بعدما تم تشخيص هويتهما انطلاقا من تحليل ومطابقة الآثار والأدلة البيولوجية والمادية المرفوعة من مسرح الجريمة، كما تم العثور بحوزتهما على منقولات شخصية تمت سرقتها من شقة الهالك.

 وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالفاعلين الأصليين، وثلاثة مشتبه فيهم آخرين، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع دوافع وملابسات ارتكاب هذه الجريمة.

 

الأكثر قراءة

To Top