تم، بعد صلاة ظهر الأحد بمراكش، تشييع جثمان الراحل امحمد بوستة الأمين العام الأسبق لحزب الاستقلال والوزير الأسبق، وذلك في موكب جنائزي مهيب تقدمه صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.

وبعد صلاتي الظهر والجنازة بمسجد بن يوسف، نقل جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير بزاوية سيدي بلعريف حيث ووري الثرى.