الرئيسية » فنون » تاهلة تكرم أحرار و الشوبي في ملتقاها الثقافي الاول

تاهلة تكرم أحرار و الشوبي في ملتقاها الثقافي الاول

تحت شعار “من أجل تثمين الموروث الثقافي الشعبي”، تنظم جمعية أدرار للبيئة والتنمية الدورة الأولى للملتقى الثقافي لتاهلة (إقليم تازة)، وذلك من 3 إلى 5 فبراير المقبل، بدعم من جماعة تاهلة و شراكة مع جمعيات المجتمع المدني بالمدينة.

وتهدف الدورة الأولى للملتقى الثقافي لتاهلة لتجميع مختلف الفاعلين والمؤسساتيين للمدينة : جمعيات مجتمع مدني، جماعات ترابية، إدارات عمومية، منظمات مهنية، وسائل الإعلام وذلك بغية التأسيس لرؤى تنموية مندمجة مبنية على المقاربة التشاركية.

الملتقى الثقافي الأول لتاهلة، الذي ينظم بدعم أيشا للمجلس الإقليمي و جهة فاس مكناس، سيكون أيضاً ملتقى لتبادل الأفكار والتصورات، للنقاش ولطرح مقترحات مشاريع تنموية، لفائدة الشباب، الجمعيات والتعاونيات المحلية والجهوية، حيث ستنظم في إطار الملتقى ندوات فكرية ستناقش مواضيع التراث و الاقتصاد الاجتماعي التضامني بما يطرح للنقاش قضايا التنمية المحلية وفرص النهوض والإقلاع بها، من تأطير نخبة من الباحثين والأكاديميين.

وسيشارك في فعاليات هذا الملتقى مجموعات فلكلورية محلية ووطنية (أحيدوس أيزلي نايت وراين و إيعريمن و إيزماون، هيت لحياينة، تاميدوليت آيت سغروشن) بالإضافة لفانين سيقدمون للجمهور المحلي ولزوار المدينة طبقاً فنياً يليق بتطلعاتهم، من ضمنهم الفنانة الأمازيغية عائشة مايا، أمناي و توارجيت، محمد الكرواني، نصر مكري، التيجاوي و إيشو، موشحات أصدقاء الموسيقى، مجموعة محمد الشريف.

وسيتوزع برنامج الملتقى لعدة فقرات حيث ستنظم بطولة إقليمية في ألعاب القوى ولقاء في كرة القدم المصغرة، وبطولة جهوية في رياضة الكرة الحديدية، و ذلك بتنسيق مع الأندية المحلية للرياضات الثلاث، كما سيستفيد الأطفال و خاصة الأطفال في وضعية إعاقة من صبحية ترفيهية تربوية.

كما سيكون لعشاق الفن السابع موعدا مع عروض لخمس أفلام قصيرة لمخرجين محترفين وموهوبين أغنوا الريبرطوار السينمائي المغربي بأعمال فنية ذات مستوى عال من قبيل رشيد الوالي، فريد الركراكي، عبد الواحد المجاهد، هشام الوالي، نورة أزروال، مراد خلو و زهير الفرتاحي.

ومن بين الفقرات التي ستكون ذات قوة في الملتقى هي لحظة تكريم الفنانين لطيفة أحرار و محمد الشوبي، وذلك عرفاناً لهما لما قدماه ولا زالا يقدمانه للسينما وللمسرح وللتلفزيون المغربي. كما سيقف الجمهور المحلي خلال هذه الدورة عرفانا لمبدع ثراثي محلي عرف كزجال في فن أحيدوس على مدى أكثر من أربعين سنة و هو الشيخ الوردي.

و على هامش الملتقى، سيكون الإقتصاد التضامني الاجتماعي بدوره حاضراً في هذا الملتقى من خلال معرض للمنتوجات المحلية وذلك بغية التعريف بمنتوجات التعاونيات والجمعيات ذات الأنشطة المدرة بالدخل ولمساعدتها على تسويق منتوجاتها.

%d مدونون معجبون بهذه: