الرئيسية » الرئيسية » تأسيس فرع ل”حركة قادمون وقادرون الرباط المستقبل”

تأسيس فرع ل”حركة قادمون وقادرون الرباط المستقبل”

فاطمة بوبكري

تحت شعار “ديناميات مجتمعية من أجل تحقيق الدولة الاجتماعية”، تم يوم الأربعاء بالرباط تأسيس فرع حركة قادمون وقادرون فرع الرباط المستقبل، حيث تم انتخاب الأجهزة  ورئيس الفرع بالرباط، وتسعى الحركة إلى وضع  رؤية واضحة  لعمل جمعية”الرباط المستقبل”، التي تمثل امتدادا محليا لحركة “قادمون وقادرون”.

وحسب المتدخلين في اللقاء،   فإن الحركة جاءت في ظرفية خاصة تحكمها دواعي وطنية ودولية بما فيها المحيط الإقليمي والربيع الديمقراطي ، الأمر الذي يستدعي تحديد رؤية  واضحة المعالم تهم العديد من المجالات الحساسة ، لتهدئة الحركات الاحتجاجية المطردة في بلادنا وضعف الوساطة، التي لم تنجح  في برمجة الحلول الملائمة.

وفي هذا السياق أعرب محمد الحمومي الرئيس المنتخب للحركة بفرع الرباط، أن هذه النخبة من الفعاليات والأطر المعرفية ،الثقافية ،الحقوقية والسياسية المنتمية لهذه الحركة، قررت الانخراط في هذا المشروع التنويري، الذي سيساهم بشكل أو بآخر في تتبع السياسات العمومية للحكومة، ومحاولة إيجاد الحلول للمشاكل العدة التي تعاني منها مدينة الرباط ومن جملتها سوء تدبير المرافق العمومية، رداءة التنقل،  التلوث البيئي، ضعف الأنشطة الفكرية والثقافية…، حتى نتمكن من بناء دولة اجتماعية  حداثية يسودها القانون واحترام حقوق الإنسان.

وبدوره أوضح مصطفى لمريزيق رئيس “حركة قادمون وقادرون”، في كلمة له بالمناسبة أن حركته وعلى عكس باقي الحركات، ابتدأت من الدوار وانتهت إلى المدينة  نهجا لسياسة القرب التي تشخص العطب في العمق لتنطلق إلى دوائر أوسع،  وأضاف لمريزيق لم نكن نتوقع نجاح وامتداد الحركة إلى خارج حدود الوطن ، حيث تضم الحركة أكثر من ألف فرع بالخارج، مؤكدا في الأخير أن لا مشروع مجتمعي لحركته ، بل هي فقط حركة بينية  تضم مجموعة من الرؤى المتقاطعة ولاتطمع إلى تأسيس حزب معين بل ستظل منفتحة على كل الأحزاب والفعاليات  الحقوقية والفكرية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني ، من أجل التشاور والتعاون وإيجاد الحلول الناجعة للمعضلات الاجتماعية التي تتخبط فيها بلادنا.، معربا عن استعداد حركته للانفتاح والتعاون مع الجميع دون حزازات أو خلفيات سياسية أو أيديولوجية كيفما كان نوعها.

 

%d مدونون معجبون بهذه: