الرئيسية » اقتصاد » تأجيل تعويم الدرهم.. تخوفات من تراجع قيمته وارتفاع الأسعار

تأجيل تعويم الدرهم.. تخوفات من تراجع قيمته وارتفاع الأسعار

بشرى عطوشي

اعتبر اقتصاديون مغاربة أن تأجيل تعويم الدرهم، جاء بسبب مخاوف من فقدان الدرهم لقيمته، وارتفاع محتمل للأسعار، فضلاً عن التخوف من بعض الاضطرابات الاجتماعية، كما يتوقع العديد من الخبراء الاقتصاديين ارتفاعا مرتقبا في أسعار السلع، بالنظر إلى كون البلاد تستورد العديد من المواد الغذائية من الخارج.

كما سجل البعض على صفحات الفايسبوك، أن الاقتصاد الوطني سيتضرر جراء التعويم، لأن العملة المغربية في الخارج ليس لها أهمية، أي أن استعمالها خارج البلاد ضئيل، وإذا تم تعويمها فإن القدرة الشرائية لبعض الشرائح المجتمعية ستتراجع ب30 في المائة.

من جانب آخر تداول البعض بعض المعطيات المتعلقة بظهور عمليات مضاربة على الدرهم الأسبوع الماضي قبل قرار التأجيل أعطى بعض التوقعات بتراجع قيمة العملة المحلية. وكان قد جرى إرجاء الإعلان الرسمي عن انطلاق قرار تعويم الدرهم إلى وقتٍ لاحق، استجابةً لطلب من وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد. بعد أن كان المغرب يعتزم بدء تعويم سعر صرف الدرهم بالتدريج، ابتداءً من النصف الثاني من العام الحالي2017 ، بعد فترة قضتها المؤسسات المعنية، وهي تعمل على تهيئة الأجواء المحلية لعملية التعويم والدفاع عنها.

وكان رئيس الحكومة بدوره اعتبر حين كان يتحدث ليلة السبت الماضي، في لقاء تلفزي مباشر وخاص على القناتين الأولى والثانية، أن المسألة لا تتعلق بالتعويم، “بل بانتقال نظام صرف من ثابت إلى مرن، مبني على هامش محدد”، نافيا أن يكون هناك تاريخ محدد لتنفيذ القرار “الذي لم يتم اتخاذه بعد لأننا لازلنا في مرحلة الدراسات”.

وقال “لسنا مستعجلين، لأننا سنتخذ قرارا مغربيا إراديا، وليس مبينا كما يروج على شروط مؤسسات دولية. وإن لم نجد في القرار مصلحة فلن نتخذه، لأن المغرب حر في اتخاذ قراراته”، يزيد رئيس الحكومة في توضيح قضية تعويم الدرهم، وأشار إلى أنه على الرغم من توافر رؤوس أموال مغربية في إفريقيا، وزيادة في نسب الاستثمارات بهذه القارة، إلا أن اقتصاد البلاد لا يزال مرتبطاً بشكل كبير بالاتحاد الأوروبي.

 

%d مدونون معجبون بهذه: