دولية

بوادر توتر ياباني صيني بعد تدخول سفن وتحليق طائرة صينية بلا طيار قرب جزر متنازع عليها.

دفعت اليابان أمس الخميس بمقاتلات بعد أن دخلت أربع سفن تابعة لخفر السواحل الصيني إلى ما تعتبره طوكيو مياهها الإقليمية قرب جزر متنازع عليها بينها وبين الصين منذ فترة طويلة في بحر الصين الشرقي وحلق جسم يشبه طائرة بلا طيار قرب إحدى السفن. وتعرف هذه الجزر الصغيرة غير المأهولة باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين. وتسيطر اليابان على هذه الجزر لكن الصين تقول إن لها الحق في السيادة عليها.

وذكر خفر السواحل الياباني أن هذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها المسؤولون اليابانيون تحليق طائرة بلا طيار على مقربة من هذه الجزر وإن كان بهذه الواقعة يرتفع عدد المرات التي توغلت فيها سفن خفر السواحل الصيني في المياه المتنازع عليها إلى 13.

وقال وزير الدفاع الياباني تومومي إينادا في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة تعليقا على التوغل الصيني وتحليق الطائرة “هذا يصعد الموقف وهو غير مقبول بالمرة”. وأضاف “نعتبر هذا انتهاكا خطيرا لسيادة اليابان”. مشيرا أنه تم الدفع بطائرتين من طراز (إف-15) وطائرة من طراز (إي-2 سي) للإنذار المبكر وطائرة استطلاع من طراز أواكس.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية إن كنجي كاناسوجي المدير العام لمكتب شؤون آسيا والأوقيانوس في وزارة الخارجية اليابانية تقدم باحتجاج شديد اللهجة إلى السفارة الصينية في طوكيو عبر الهاتف، موضحا أن السفارة الصينية ردت على الشكوى بتأكيد موقف الصين من الجزر مجددا.

وفي بكين قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تون ينغ إن الطائرة بلا طيار أرسلتها إحدى وسائل الإعلام لالتقاط صور جوية ولم يدفع بها خفر السواحل، مضيفة “ليس هذا عملا عسكريا مثلما ضخمت بعض وسائل الإعلام من الأمر”.

 

الأكثر قراءة

To Top