سياسة

بلاغ حول ندوة صحفية لتقديم مقررات المؤتمر الوطني الخامس لجبهة القوى الديمقراطية.

يعقد حزب جبهة القوى الديمقراطية، ندوة صحفية، لتقديم خلاصات ومقررات المؤتمر الوطني الخامس، يوم الخميس 03 غشت 2017، ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا، بالمقر المركزي للحزب، الكائن ب 13 شارع طارق بن زياد، حسان، الرباط.

وتهدف الندوة الصحفية، التي ينشطها الأمين العام للحزب، إلى تسليط الضوء على المقررات، والملتمسات، ومشاريع الوثائق، التي صادق عليها المؤتمر الوطني الخامس، وكذا على خلاصات أعماله التنظيمية، بما فيها تعزيز قيم التعددية في الممارسة الحزبية، عبر إذكاء مساهمة المغاربة اليهود، وكذا خطوات الوحدة الاندماجية، التي يعمل الحزب على بلورتها، في اتجاه توحيد قوى اليسار.

وتهدف الندوة إلى تقديم خلاصات هذا المؤتمر، بما هو لحظة فارقة في مسار الحزب، خصوصا وأنها تزامنت مع احتفاء الحزب بالذكرى العشرين لتأسيسه، حيث حملت وثائق التقرير السياسي، والمقرر التوجيهي، والبرنامج الاقتصادي والاجتماعي 2017/2021، والنظام الأساسي، ودليل المناضل، والبيان العام الصادر عن المؤتمر، إضافات نوعية، أغنت الرصيد السياسي والفكري، الذي راكمته جبهة القوى الديمقراطية، على مسار العقدين من تواجدها.

وكانت محطة المؤتمر الوطني الخامس، قد جسدت أيضا فرصة، جدد من خلالها الحزب لكل الفرقاء، في الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية، والهيئات الوطنية عزمه الصادق على العمل، جنبا إلى جنب، من أجل توطيد علاقات التعاون بما يخدم الديمقراطية والتنمية الوطنية للبلاد، ببعدها الإنساني العميق، وبما يجعل من التعددية، التي يزخر بها المغرب، مصدرا للتطور والغنى، في اتجاه تحقيق مشروع المجتمع الديمقراطي الحداثي.

وتعقد جبهة القوى الديمقراطية ندوتها الصحفية، هذه استمرارا لانفتاحها الدائم، على كافة مكونات الجسم الإعلامي، ورهانها على تجويد مستويات تواصلها، مع الرأي العام الوطني والدولي، خاصة في لحظة، يتطلع فيها الحزب للقيام بخطوة تحول كبيرة ومؤثرة، في مساره، وفي الحياة السياسية الوطنية. بما يتوخاه من نقلة نوعية، في بناء مشروعه المجتمعي، انطلاقا من تجديد مرجعيته الفكرية، كإطار يتوجه للإنسان، عبر بناء فكر سياسي إنساني، نقدي، ينشد التكامل في العمل، والسلام، ووحدة الإنسانية، وبما يشكل نزوعا نحو الحكمة بمفهومها الحضاري.

وتراهن جبهة القوى الديمقراطية، على الدور الهام والمحوري، الذي يضطلع به الإعلام، كفاعل أساسي يساهم في التنمية الشاملة، في ارتباط بتحولات الحياة العامة، ومواكبة لمستجدات الساحة السياسية الوطنية، لمناقشة وطرح العديد من أفكار وتوجهات الحزب، في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ المغرب.

 

الأكثر قراءة

To Top