بعد قضية النفايات الإيطالية التي برزت في الواجهة، نهاية شهر يونيو الماضي، ولم يتم نشر التحقيق بشأنها بعد، أثارت بعض الصحف الوطنية قضية أخرى مماثلة، تتعلق باقتناء نفايات أوكرانية.

وذكرت صحيفة “المساء” نقلا عن “أوكرين فورم ” الاوكرانية، ان المغرب اقتنى نفايات أوكرانية في الفترة الماضية، واستورد من أوكرانيا أكثر من 215 مليون دولار في 2016، إذ تعتبر النفايات الغذائية والحبوب والزيت النباتية أبرز المواد التي استوردها المغرب من هذا البلد الأوروبي.

في هذا الجانب قالت حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، في حكومة تصريف الأعمال، انها لم ترخص لدخول اية نفايات من أوكرانيا، كما ان وزارتها غير معنية، وليس في علمها اي شئ بخصوص ما تم تداوله في وسائل الإعلام.

يذكر في هذا الصدد أن قضية نقل كمية من النفايات الإيطالية إلى المغرب، دفعت جمعيات المجتمع المدني إلى الدخول على خط الجدل الدائر بشأن استقبال المغرب لنفايات سامة قادمة من إيطاليا، بعد قرار هذه الأخيرة التخلص من 10 مليون طن، من النفايات الصناعية والطبية والمواد السامة.

وهي النفايات ذاتها، التي سبق وأن أثارت جدلًا واسعًا، داخل إيطاليا عام 2013، ما دفع الاتحاد الأوروبي آنذاك إلى فرض غرامات مالية كبيرة على روما عام 2015 قدرت بملايين الأوروهات.

وكانت مطالب الجمعيات المدنية والبيئية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تتركز على ألا يتحول المغرب إلى مزبلة للدول الصناعية.