الرئيسية » رياضة » بطولة العالم للعدو الريفي كامبالا 2017 : منتخبا المغرب للشبان والتناوب المختلط ضمن الخمسة الأوائل

بطولة العالم للعدو الريفي كامبالا 2017 : منتخبا المغرب للشبان والتناوب المختلط ضمن الخمسة الأوائل

 

حل منتخبا المغرب لفئتي الشبان التناوب المختلط، ضمن الخمسة الأوائل في الدورة الثانية والأربعين لبطولة العالم للعدو الريفي التي احتضنتها العاصمة الأوغندية كامبالا أمس الأحد.

واحتل المنتخب المغربي لفئة التناوب، الذي كان يتكون من أميمة سعود وسناء العثماني و محمد تيندوفت و ابراهيم الكعزوزي المركز الخامس عالميا بتوقيت 24 د و 02 ث ، متقدما على منتخب الولايات المتحدة الأمريكية / 24 د و 08 ث/ .

وعاد اللقب العالمي لبطولة العالم لمسابقة التناوب المختلط لمنتخب كينيا بتوقيت / 22 د و 22 ث/ ، متبوعا في المركز الثاني بمنتخب أثيوبيا الذي حقق / 22 د و 30 ث/ ، فيما أكمل منتخب تركيا منصة التتويج ، المركز الثالث، بتوقيت / 22 د و 37 ث/ .

أما المنتخب المغربي للشبان، الذي ضم كل من محسن أوطلحة و محمد بالي وأنور أوزين وإلياس الراجي وعبد الكريم بن الزهرة وهشام اكناكم ، فأنهى بدوره المنافسات في المركز الخامس برصيد 113 نقطة ، خلف منتخبات أثيوبيا البطل/17 نقطة/ و كينيا ، الوصيف، / 28 نقطة/ و اريثيريا، المركز الثالث ب 55 نقطة و أوغاندا، المركز الرابع بمجموع 56 نقطة.

واكتفى المنتخب المغربي للشابات ، والذي يتكون من إيمان بوهالي و لبنى الشافعي و رحمة الطاهيري وسعيدة فضيلي وهناء بوعكاد ووفاء كزور ، بالمركز العاشر برصيد 202 نقطة ، وهو المركز ذاته الذي احتله في الدورة الأخيرة .

وأشاد المدير التقني الوطني بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، أيوب المنديلي ، في اتصال هاتفي بوكالة المغرب العربي للأنباء ، بالمستوى العالي الذي ظهرت به العناصر الوطنية في هذه التظاهرة العالمية وبالنتائج التي حققوها في هذه البطولة و التي وصفها ب”الممتازة” ، خاصة منتخبي الشبان و المختلط .

كما ذكر بأن الأبطال المغاربة الشبان، استفادوا كثيرا من المعسكرات التي قاموا بها في المراكز الجهوية، و تمكنوا من تحسين ترتيبهن العالمي حيث ارتقوا من المركز السابع في الدورة الماضية إلى الخامس في دورة كامبلا ، مشيرا إلى أن جل عناصر فريق التناوب المختط من الشباب الواعدين ، أبانوا عن “مستوى ممتاز “رغم أن هذه أول مشاركة لهم في بطولة العالم . وأضاف المنديلي، أن الإدارة التقنية الوطنية كانت “تعقد آمالا كبيرة في هذه البطولة على العداءة المغربية رباب العرافي ، التي أصيبت في آخر لحظة” . يذكر أن رصيد المغرب خلال مشاركاته في الدورات السابقة لبطولة العالم هو 34 ميدالية منها ثلاث ذهبيات و13 فضية و18 نحاسية. وأحرز الميداليات الذهبية الثلاث خالد السكاح في دورتي إيكس ليبان (فرنسا) عام 1990 وأنفيرس (بلجيكا) عام 1991 والمنتخب الوطني النسوي للعدو القصير في دورة مراكش 1998 الذي كانت تقوده آنذاك زهرة واعزيز وصيفة بطلة العالم مرتين في هذه المسابقة. وكان المغرب قاد نال لقبين في عدو الأمم (بطولة العالم حاليا) بواسطة المرحوم عبد السلام الراضي في غلاسغو (اسكتلندا) عام 1960 والغازي الزعراوي (بنعسو) الرباط عام 1966 فضلا عن لقب في فئة الشبان كان قد أحرزه بوشتى بنعبد السلام في دورة شيفيلد (إنجلترا) عام 1962.

%d مدونون معجبون بهذه: