غير مصنف

بسلا مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تنعش الأوضاع المادية والمعيشية لمنتجي الفخار والخزف.

بفضل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تعود بالنفع على المستفيدين منها، أينما حلت، انتعشت أرباح منتجي الفخار والخزف بالولجة (مدينة سلا)، وتطورت منتوجاتهم بالاستفادة من مشروعي توفير المواد الأولية الأساسية واستعمال الأفرنة الغازية، وانعكس هذان المشروعان، إيجابا، على مستوى عيش منتجي الفخار والخزف، وعلى ظروف اشتغالهم ومردودية إنتاجهم، وحتى على مستوى الحفاظ على البيئة، وهو الأمر الذي عاينه عن كثب مجموعة من الصحافيين الأفارقة والمغاربة الذي قاموا، أمس الخميس، بزيارة للمركب الصناعي الولجة من أجل الاطلاع على النتائج الجيدة التي حققها مشروع سند لدعم منتجي الفخار والخزف. 

و ساعد مشروع تزويد 40 منتجا للفخار والخزف بالمركب الصناعي الولجة بأفرنة غازية على تطوير منتجاتهم سواء من حيث الارتقاء بجودة المنتوج أو تحسن مدخولهم اليومي الذي ارتفع بفضل “تضاعف الإنتاج بثلاث مرات وتسويق هذه المنتجات على الصعيدين الوطني والدولي” وساهم كذلك في حماية البيئة. 

وفي هذا السياق، عبرت سميرة صوالحين، رئيسة قسم العمل الاجتماعي بعمالة سلا، ورئيس الجمعية المهنية لمنتجي الفخار والخزف مسعودي علاء، وكذا الصناع التقليديون عن ارتياحهم للنتائج المحققة بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي ضمنت مشاريعها الحصول على مداخيل قارة للمهنيين ومكنتهم من الاشتغال في ظروف مريحة وصحية لها وقع إيجابي حتى على أسره، وشجعت على الإبداع واتقان منتجات الفخار والخزف، وبلغت كلفة هذا المشروع 400ألف درهما، استفاد منه 40 صانعا تقليديا. 

يشار إلى أن زيارة صحافيين مغاربة وأفارقة للمركب الصناعي الولجة تندرج في إطار جولة يقوم بها هؤلاء الصحافيون بهدف استكشاف والتعرف على عدة مشاريع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكل من سطات والرحامنة ومراكش وإقليم الحوز. 

الأكثر قراءة

To Top