الرئيسية » غير مصنف » بدون أجر ولا تقاعد رجال و نساء التعليم في سن التقاعد مجبرون على العمل إلى نهاية الموسم الدراسي

بدون أجر ولا تقاعد رجال و نساء التعليم في سن التقاعد مجبرون على العمل إلى نهاية الموسم الدراسي

بشرى عطوشي
وجد نساء و رجال التعليم ،المعنيين بمرسوم القانون الذي نشر في الثاني من شتنبر الماضي بالجريدة الرسمية ،و المتعلق بتمديد عمل المتقاعدين من الأساتذة إلى نهاية السنة الدراسية ،وجدوا أنفسهم في وضع متأزم، نتيجة القرارات المتسرعة و الارتجالية للحكومة بحيث عبر عدد منهم عن استيائهم لعدم توصلهم لا بأجرهم الشهري و لا بمعاشهم.
فمن جهة و بناء على مرسوم التمديد هذا فصندوق التقاعد لم يشرع بعد في دراسة ملفاتهم ، و من جهة ثانية فأجورهم موقوفة بذريعة أن ملفاتهم حولت على صندوق التقاعد .
و من الواضح أن الحكومة اتخذت قرارا إداريا دون اتخاذ التدابير اللازمة لضمان حقوق المعنيين بالإجراء، و هو الوضع الذي يؤكد سوء تدبير الحكومة و الوزارة المعنية للملف .
و يوجد لدى نساء و رجال التعليم المعنيين بالأمر ، التزامات مع الأبناك و قروض أخرى ملزمون بدفعها في وقتها، بغض النظر عن المصاريف اليومية و هو الأمرالذي زاد الوضع تأزما وسط هذه الفئة . و من المحتمل أن يتابعون قضائيا في حال عدم تنفيذ التزاماتهم مع الأبناك .
و أكد في هذا السياق عبد الرزاق الإدريسي الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم أن رجال ونساء التعليم الذين بلغوا سن التقاعد، خلال السنة الدراسية الجارية، وأجبروا على الاستمرار في العمل إلى متم يونيو المقبل، وفق مرسوم قانون يتعلق بتمديد سن التقاعد بالنسبة لموظفي التعليم إلى نهاية الموسم الدراسي، لم يتوصلوا إلى حدود الساعة برواتبهم الشهرية سواء من وزارة المالية أو من صندوق التقاعد.
وأشار عبد الرزاق الإدريسي أن عدد الأساتذة المحالين على التقاعد بلغ 7741 من رجال التعليم، أجبروا على إتمام الموسم الدراسي، ناهيك عن عدد آخر من أساتذة التعليم العالي. وأوضح المصدر في تصريح ل”المنعطف” أن ارتباكا وقع مع بداية الموسم الدراسي حين أعلنت الوزارة عن مناصب شاغرة لمديري مؤسسات تعليمية، أحيلوا على التقاعد ومددت في الآن نفسه مدة عملهم إلى نهاية الموسم الدراسي وفقا للمرسوم ذاته، حيث أصبحت المؤسسات المعنية تتوفر على مديرين اثنين، متقاعد مددت الوزارة عمله ومدير جديد معين، ما فرض على الوزارة إحالة الإداريين على التقاعد. وأشار الإدريسي إلى أن الارتباك الذي وقع في عدم توصل رجال تعليم برواتبهم راجع إلى ارتباك الحكومة بعد أن أحيلت ملفات الأساتذة المتقاعدين على صندوق التقاعد، ما جعل وزارة المالية توقف أجورهم، فيما لم يصرف صندوق التقاعد رواتبهم اعتمادا على مرسوم التمديد.

%d مدونون معجبون بهذه: