بوشعيب نحاس

 

 

استيقظت ساكنة مدينة سطات صباح اليوم الأحد 12 فبراير، على خبر انهيار السقف الذي يغطي مجرى واد بنموسى الواقع بين شارع الزرقطوني وزنقة المسبح البلدي، انهار حوالي الساعة السابعة صباحا، وقد قدرت المسافة المنهار ب21 متر تقريبا وهي مرشحة للارتفاع.

يشار أن السقف المنهار تم انجازه في سبعينيات القرن الماضي، كما انه يعرف أشغال انجاز حديقة، وان المهندسين والساهرين على انجاز الحديقة لم يفكروا في تقوية سقف الواد ولم راع تاريخ انجازه والمواد التي أنجزت به، خاصة وان الحديقة سيقصدها العديد من الساكنة من نساء ورجال وأطفال وشيوخ، وتساءلت مصادر محلية هل كان لمكتب  الدراسات والمهندسين واللجنة التي انجزت المشروع فوق سقف الواد ايل للسقوط، استراتيجية ودراسة للمكان والورش ام تكن لها استراتيجية.  وأشارت ذات المصادر، انه لولا الألطاف الإلهية لكانت خسائر مهمة في الأرواح، حيث أن المكان المنهار يقصده عدد من الأشخاص ويتخذون منه مكان لجلوسهم.

وقد حضر إلى مكان الحادث إلى غاية كتابة هاته السطور السلطة المحلية في شخص قائد المنطقة وأعوانه وعناصر الشرطة والشرطة العلمية وعناصر القوات المساعدة في حين لوحظ غياب السلطات الإقليمية والجهات المختصة.