تقام غدا الخميس انتخابات رئاسة الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم التي يسعى فيها الكاميروني عيسى حياتو لولاية ثامنة تتيح له مواصلة الامساك بزمام اللعبة، في مواجهة أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر.

و يتوقع المراقبون أن تميل الكفة في الانتخابات، التي تشهدها العاصمة الاثيوبية أديس ابابا، لاستمرار حياتو (70 عاما) في المنصب الذي يتبوأه منذ عام 1988، على رغم تأكيد أحمد (57 عاما) في مقابلة صحفية الشهر الماضي أنه “الوحيد” القادر على تحدي نفوذ الكاميروني، أحد أبرز المخضرمين على الساحة الكروية العالمية.

ويبلغ عدد الأعضاء في الكونفدرالية الافريقية 54، يحق لـ 53 منهم التصويت (استبعدت اريتريا لعدم مشاركتها منذ مدة طويلة في مسابقات الاتحاد). ويحتاج المرشح لنيل 27 صوتا للفوز. وكان حياتو واجه مرشحا خصما في انتخابات 2000 و2004 الا انه فاز بفارق واسع.

وفي انتخابات 2017، يتوقع ان ينال أحمد أصوات الأعضاء الـ 14 في مجلس اتحادات افريقيا الجنوبية (كوسافا). واعلن رئيس اتحاد زيمبابوي فيليب شييانغوا الذي يقود كوسافا “سندعم كلنا أحمد أحمد. نحن في حاجة الى أفكار جديدة”، علما ان جنوب افريقيا العضوة في هذا المجلس، لم تعلن رسميا تأييدها لأحمد.

وفي اشارة على التجاذب الحاصل حول التصويت، أعلن رئيس الاتحاد النيجيري لكرة القدم اماجو بينيك ان بلاده تعتزم التصويت لأحمد، الا ان الحكومة دعت الى التصويت لحياتو. أما الاعضاء الـ12 في مجلس اتحادات شرق ووسط افريقيا (سيكافا)، فصوتوا في فبراير على دعم حياتو. الا ان رئيس الاتحاد الكيني نيك مويندا قال ان كل اتحاد من هذا المجلس سيتخذ قرارا منفردا. الا ان حياتو يبدو واثقا من العودة الى المنصب الذي بات ملازما لاسمه.