احتفاء منها باليوم العالمي للمرآة خصصت الدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة يوم 8 مارس للإبداعات النسائية المغربية من خلال برمجة عروض أربعة أفلام من توقيع مخرجات شابات ومناقشتها بحضورهن رفقة بعض عناصر طواقم أفلامهن في جلستين تسيرهما السينفيلية أمينة الصيباري ، نائبة رئيس الجامعة الوطنية للأنديىة السينمائية بالمغرب ومديرة مهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال (ستنظم دورته الرابعة من 26 إلى 29 أبريل 2017 ) ، وهذه الأفلام هي : ” خلف الجدار ” (18 د) لكريمة زبير و ” نور في الظلام ” (81 د) لخولة أسباب بنعمر و ” أمل ” (15 د) لعايدة السنة و الوثائقي ” معجزات قسم (100 د) للبنى اليونسي .

تجدر الإشارة إلى أن هذه الأفلام الأربعة النسائية تشارك في المسابقتين الرسميتين للمهرجان (مسابقة الأفلام القصيرة ومسابقة الأفلام الطويلة) إلى جانب فيلمين قصيرين آخرين من توقيع المخرجتين الشابتين مليكة الزايري (محمد ، الإسم الشخصي) و دمنة بونعيلات (لا) . وهكذا تبلغ نسبة مشاركة المخرجات المتباريات على جوائز المهرجان عشرين في المائة (6 أفلام من بين 30) .

كما تجدر الإشارة أيضا إلى أن المرأة المغربية حاضرة بقوة كذلك في تشكيلتي لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة (المندوبة العامة للخزانة السينمائية بطنجة مليكة شغال ، الأستاذة الجامعية والناقدة الأدبية سناء الغواتي ، الموزعة ومستغلة قاعة كوليزي السينمائية بمراكش مونية العيادي بنكيران) ولجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة (الكاتبة والمخرجة والمنتجة والمستشارة الفرنسية المزدادة بالدار البيضاء دانييل سويسا ، الجامعية والمخرجة نادية الغالية المهيدي) وفي طواقم الأفلام (عدد مهم من التقنيات والممثلات) وتنشيط حفلي الإفتتاح والإختتام (فاطمة النوالي) وتقديم الأفلام (سناء فاضل) والمواكبة الإعلامية السمعية والبصرية والورقية والإلكترونية (عدد كبير من الصحافيات). زد على ذلك أن حفل الإفتتاح تميز بتكريم المخرجة وكاتبة السيناريو الطنجوية فريدة بن اليازيد ، التي أطلق إسمها على القاعة الكبرى للمركز الثقافي أحمد بوكماخ وقرأت في حقها الإعلامية فاطمة لوكيلي ورقة/شهادة جامعة مانعة جد مطولة .