عبد الرحيم بنشريف.

 أشار بلاغ للمكتب النقابي التابع للمنظمة الديمقراطية للشغل، توصل موقع المنعطف بنسخة منه، أن إدارة شركة تينور ديستريب ténor distrib والتي تتخذ الدار البيضاء مقرا رئيسيا لها، أقدمت على اتخاد قرار الطرد الجائر والتعسفي في حق جميع أعضاء المكتب النقابي مباشرة بعد تأسيسهم لمكتبهم داخل الشركة.

ويأتي هذا القرار الجائر، كتتويج لمسلسل من التعسفات التي مارسها مسؤولو الشركة ضد العاملين، واستغلال كافة الوسائل للتخلص منهم، قصد الاستفادة من عقود العمل عن طريق لانابيك، التي تعفيهم من مسؤولية تحمل مبالغ التعويضات والضمان الاجتماعي.

وفي خطوة تصعيدية، وضربا للعمل النقابي قررت الشركة طرد المكتب النقابي المكون من أحلام عينان كاتب عام، جواد كيفاني نائبه، ومحمد أسوان أمين المال ونائبه موسي أبرغوس، والمستشار عبد الصمد برحيل

   وأمام هذا السلوك الخطير، لا يسع المنظمة الديمقراطية للشغل الا أن تندد وتحتج ضد هذا القرار التعسفي الظالم، مطالبة وزارة التشغيل ومفتشياتها تحمل مسؤولياتها الكاملة في حماية العاملات والعمال والمستخدمين ضد مثل هاته التعسفات والتجاوزات الخطيرة لقانون الشغل .

ويحدث هذا كله، ليعاكس الإرادة الملكية الرامية الى صيانة كرامة المواطن المغربي، وضمان الحقوق والحريات، واحترام العمل النقابي، المكفول في دستور المملكة.