مجتمع

المنتدى المغربي للمستهلك يدعو لمراقبة الدخول المدرسي المقبل

بشرى عطوشي

دعا المنتدى المغربي للمستهلك، السلطات الرقابية والصحية وأولياء التلاميذ ، وكافة السلطات العمومية و مصالح المراقبة من أجل مراقبة الدخول المدرسي والأدوات المدرسية على مستوى الجودة وعلى مستوى الأسعار، خاصة بعد إقدام بعض مؤسسات التعليم الخصوصي على بيع الكتب و اللوازم المدرسية داخل مقراتها، علما بأن هذه المؤسسات تصنف ضمن قطاع الخدمات حسب القانون 06.00، وبالتالي لا تتوفر على السجلات التجارية التي تخول لها ممارسة التجارة، ( تقوم بمنافسة غير قانونية للتجار النظاميين أرباب المكتبات وبايعي اللوازم المدرسية )  و إخلالا واضحا بالوظيفة الأساسية للمؤسسة التربوية ،زد على ذلك عدم التزام أرباب هذه المدارس بأداء الواجبات الضريبية كما يؤديها المشتكون لفائدة خزينة الدولة، لكون هذه العملية تعد نوعا من التهرب الضريبي ”

وبمناسبة الدخول المدرسي المقبل، عليه، فقد طالب المنتدى المغربي للمستهلك ، في بيان يتوفر الموقع بنسخة منه، بإلزام مؤسسات التعليم الخصوصي بإصدار عناوين الكتب المدرسية للسنة الدراسية الجديدة في الأسبوع الأخير من شهر يونيو من كل سنة، ليتمكن أرباب القطاع من الاطلاع على الكتب المقررة واللوازم الجديدة الخاصة بكل مستوى دراسي ،واقتنائها في الوقت المناسب ( سياسة تقريب الخدمات  من المستهلك)،وعدم تغيير اللوائح بعد إصدارها، كما دعا إلى التشطيب على عبارة “هذه الكتب تباع بالمؤسسة أو تباع عند فلان”، باعتبارها غير قانونية ومكلفة للمستهلك ، مشيرا الى ضرورة الكف عن تحويل فضاء هذه المؤسسات إلى متاجر لبيع الكتب واللوازم المدرسية.

ولم يغفل المنتدى المغربي للمستهلك التنبيه إلى مصادر الأدوات المدرسية من أغلفة ودفاتر و أقلام الرصاص لما تتضمنه من مواد قد تكون سامة أو ذات حمولة كيماوية تفوق المقدار المسموح به عالميا في تصنيعها، و هو ما يشكل حسب المصدر، خطر إصابة التلاميذ،  في حالة تلوث هذه الأدوات ، بسرطان الدم أو غيره.

 

 

الأكثر قراءة

To Top