الرئيسية » الرئيسية » المنتدى الدولي الثالث حول المادة العازلة وتطبيقاتها ببني ملال

المنتدى الدولي الثالث حول المادة العازلة وتطبيقاتها ببني ملال

سعيد صديق

نظمت كلية العلوم والتقنيات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، بشراكة مع الجمعية المغربية للفيزياء التطبيقية والجمعية المغربية للمواد المتقدمة، في الفترة الممتدة ما بين (18/20) من أبريل الجاري، المنتدى الدولي الثالث حول المادة العازلة وتطبيقاتها.

ويندرج هدا الملتقى العلمي، المنظم بتعاون مع الجمعية الأوروبية للفيزياء، وجمعية المفكرين العلميين الصغار(جامعة السلطان مولاي سليمان) الذي حضر افتتاحه كل من رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري، وعمداء الكليات والطلبة وباحثين ومختصين مغاربة وأجانب يمثلون 17 دولة، فلسطين، الجزائر، تونس، فرنسا، البرتغال، بلغاريا، ألمانيا، أمريكا، اليابان، كوريا الجنوبية،  نيجيريا، أوغندا، مصر، الأردن، ليبيا، روسيا، بالإضافة إلى المغرب.

في إطار النّهوض بالبحث والتّطوير في العديد من مجالات التقنيات الحديثة، من خلال دعم تقنيّة الموادّ المتقدّمة الّتي تربط بين بنية وتركيب المادّة الدّاخليّ، وبين خواصّها واستخداماتها، وتطوير هذه التقنية، وتنفيذ الأبحاث- العلميّة والتّقنيّة- وبنية الموادّ وخصائصها، وكدا تطوير قدرات البحث العلميّ في مجال الفيزياء التّطبيقيّة لبناء قاعدة راسخة للتّطبيقات العلميّة والهندسيّة.

وفي كلمة بالمناسبة أكد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري، أن هذه اللقاءات العلمية بالنسبة للجامعة تمثل إشعاع معرفي وطني ودولي، وسياق التطور الذي شهدته منذ تأسيها في أفق وصولها إلى مرحلة الريادة العلمية ضمن مجموعة من الجامعات المغربية، من خلال

الإمكانيات التعليمية والتربوية التي تتوفر عليها، خدمة  للطلبة والتنمية على المستوى الجهوي والوطني.

وأضاف أن هذا الملتقى مناسبة للطلبة الباحثين لتعرف على المستجدات التي حققتها العلوم التطبيقية، التواصل بين الطالب والباحثين على المستوى الدولي.

من جهته أكد الأستاذ مصطفى مبروكي منسق اللجنة المنظمة للملتقى الدولي الخاص بالمواد العازلة المستخدمة في الكهرباء والإلكترونيك في دورته الثالثة، بعد مدينة القنيطرة (2016) ومدينة بوخاريست (رومانيا 2017).

هدا الملتقى الدولي يهدف بالأساس إلى جعل التواصل بين الطالب والأساتذة الباحثين المرموقين على الصعيد الدولي، من خلال حضور الأستاذ- ياسي يكو- من اليابان والمرشح لجائزة نوبل وأودا غاوا، وكيم من كوريا وبروسو من فرنسا ..من مؤسسين لهدا الملتقى.

وعلى هامش المؤتمر تم تنظيم مدرسة ربيعية من خلال دروس تكوينية لفائدة الطلبة سلك الدكتوراه الدين انهوا التكوين الأكاديمي في المواد المتقدمة وتطبيقاتها، من طرف أساتذة وباحثين.

 

%d مدونون معجبون بهذه: