حسن سعدون

تلقت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم العديد من الطلبات من اتحادات كروية مختلفة وشركات تنظيم المباريات الدولية الودية، لمواجهة المنتخب الوطني المغربي في مباريات ودية خلال الفترة المقبلة.

وأرسلت اتحادات الكرة في كولومبيا وباراغواي ونيجيريا وجنوب إفريقيا طلبات رسمية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل ملاقاة فريق المدرب هيرفي رونار.

كانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حسمت أجندة المباريات الودية للفترة المقبلة، بمواجهة تونس وبوركينافاصو على ملعب مراكش الشهر المقبل، ستعدادا للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2019، المقرر إقامتها بالكاميرون.

ويواجه المنتخب المغربي، منتخب الكاميرون في تصفيات أمم إفريقيا، يونيو المقبل، علما بأن منتخب الأسود غير المروضة، حامل اللقب وصاحب الضيافة، يخوض التصفيات رغم تأكد مشاركته في النهائيات.

كما يلعب منتخب المغرب أمام نظيره المالي مباراتين الصيف المقبل، ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018.

وستكون مباراة بوركينا فاصو أول ظهور للفريق المغربي، بعد المشاركة في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة بالغابون، حيث خرج على يد مصر من الدور ربع النهائي.

وجاء اختيار بوركينا فاصو بعد الأداء القوي الذي ظهر عليه منتخب الخيول في النهائيات الإفريقية، حيث حصد المركز الثالث، فيما تكون مباريات المغرب وتونس مثيرة، ما سيكون إعدادا قويا لفريق المدرب هيرفي رونار.

وتخص مراسلات الاتحادات الأخرى المباريات الودية في شهري يونيو ، ونوفمبر المقبلين، على أن يكون رونار، المدير الفني للمنتخب المغربي، صاحب القرار الأخير بشأن هذه العروض.

وكان المنتخب الوطني المغربي خرج من كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت بالغابون من الدور ربع النهائي على يد المنتخب المصري.