المنعطف- عبدالرضي لمقدم/الرباط

نظمت أول أمس السبت التنسيقية الوطنية للممرضين المجازين وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالرباط بمشاركة مكثفة بلغت 2000 ممزض و ممزضة حسب اللجنة المنظمة؛ممثلين لكافة جهات المملكة ؛رفعوا خلالها شعارات قوية   و منددة بما اعتبروه اقصاءا لهم مطالبين في نفس الوقت من الوزارة ترقية استثنائية و تسوية أوضاعهم الادارية و الاجتماعية ؛ محملين الحكومة و النقابات و الأحزاب السياسية  مسؤولية أوضاعهم المزرية؛ تأتي هذة الوقفة حسب تصريح للكاتب الوطني للتنسيقية الوطنية للممرضين و الممرضات ذوي السنتين السيد عبد الفتاح الشافولي  حيث اعتبر أن الشكل النضالي لهذا اليوم هو بمثابة احتجاج و احتفال  بالذكرى الثانية لصدور المرسوم رقم 2_17_535 المشؤوم حسب وصفه  و الصادر  في شتنبر 2017  و هو احتجاج  في نفس الوقت على الأوضاع المهينة لهذه الفئة و يضيف المتحث أن جميع القوانين و المراسيم الصادرة عن المؤسسات المعنية كانت كلها اقصائية و مجحفة في حق فئة الممرضين و الممرضات المجازين ذوي السنين من التكوين ؛في حين أن هذه الفئة هي التي وضعت الدعامات و الركائز الأولى للصحة العمومية بالمغرب و لوزارة الصحة يضيف الكاتب الوطني.

الى ذلك توالت التدخلات من ممثلي و منسقي الجهات الاثنى عسر  و كذا ممثلي الأقاليم حيث و صل العدد الى 61 عمالة و اقليم ردودو خلال الوقفة شعارات قوية من قبيل (الدكالي يا جبان  الممرض لايهان) و ( سمع يا برلمان سمعي يا حكومة  ذوي السنتين حقوقهم مهضومة )

اثر ذلك نظم المحتجون مسيرة على الأقدام  صوب وزارة الصحة شكل فيها المشاركون من الأقاليم الجنوبية طليعة المسيرة؛ ليتوج الشكل بوقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة ؛مرددين شعارات تدق ناقوس الخطر الذي يتهدد هذة الفئة اذا لم تبادر الحكومة الى اتخاذ اجراءات و تدابير استعجالية لرد الاعتبار لذوي السنتين؛و كانت قراءة الفاتحة ترحما على المتوفين منهم بعد صدور المرسوم السالف الذكر.

 يشار الى أن نسبة مهمة من المتقاعدين من هذة الفئة شاركوا في هذة الوقفة حيث تعتبرهم التنسيقية الوطنية ضحايا لهذا المرسوم  كما ناشد المحتجون جلالة الملك للتدخل قصد انصاف هذة الفئة المتضررة من خلال ترقية استثنائية ؛ متوعدين في نفس الوقت الحكومة بأشكال نضالية تصعيدية الى حين الاستجابة لمطالبهم.