الرئيسية » رياضة » المغرب مطالب بالاستفادة من تجاربه السابقة لكسب رهان تنظيم المونديال

المغرب مطالب بالاستفادة من تجاربه السابقة لكسب رهان تنظيم المونديال

 

حنان الشفاع

 

تقدمت الجامعة الملكية المغربية  لكرة القدم، بطلب استضافة كأس العالم 2026 ، ووضعت رسميا اليوم ملف ترشيحها لدى اللجان المختصة بهذا الملف بالاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا “من اجل كسب الرهان وأن يحظى المغرب بشرف احتضان  العرس الكروي العالمي، كثاني دولة عربية اسلامية بعد قطر، وافريقية بعد جنوب افريقيا.

 

وللتذكير فقد طلب  المغرب استضافة المونديال خمس مرات في تاريخه،  ، سنوات 1994، 1998، 2006 و2010 وباءت كلها بالفشل.

ومما لاشك فيه أن المغرب سيعتمد   في ملفه هذه المرة على جودة الملاعب  الجاهزة التي تم  إنجازها، إضافة إلى   البنية  التحتية، والمطارات، و على عامل الاستقرار الأمني.

ويشار إلى أن ايفانتينو رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم كان قد أعرب عن اعجابه خلال أول زيارة رسمية  له للمغرب بملاعبه ،وقال إنه سيكون سعيدا لو  طلب المغرب مجددا استضافة كأس العالم لتوفره على كل مقومات نجاح الحدث العالمي على غرار مونديال الأندية الذي نظم في المغرب في مناسبتين.

ومن المتوقع أن  يستفيد  المغرب في حملة ترويجه من تجربته  السابقة وملف 2010 الذي كان مقبولا ونافس بقوة ملف جنوب افريقيا التي نظمت المونديال ، وإلى ذلك فالملف المغربي هذه المرة  يجب أن يكون متكاملا و مقنعا و  اكثر قوة لاقناع الفيفا ، كما يجب التجند من الأن ووضع خطة العمل لجمع الاصوات و لحشد التأييد العربي، الافريقي ، الاسيوي والعالمي ، واقناع الدول التي لم يكن صوتها للملف المغربي في المرة السابقة، شريطة أن  تستكمل الأوراش  ويسير العمل مع الحملة بخط متوازي، حتى  يتطابق الملف مع الواقع، بطريقة علمية مدروسة ، تستفيد من  الشراكات التي تم عقدها مؤخرا  مع الاتحادات الافريقية، والشراكات المقبلة  مع الاتحادات الأسيوية.

وفي سياق متصل  فالترشح المغربي شغل الرأي العام المغربي و العربي و اجمع الكل على أن المغرب قادر على كسب الرهان ، و يحتاج  لتحقيق ذلك بذل الجهد واستخدام كل الاوراق السياسية ،الاقتصادية ، الامنية ، و الرياضية بالاستعانة بالرياضيين وفي مقدمتهم نجوم الكرة و الابطال الاولمبين، وكذا  الفنانيين  المغاربة العالميين  لدعم الملف وسحب البساط  من الدول المنافسة.

و للتذكير سيتنافس ملف المغرب هذه المرة  مع الملف الثلاثي المشترك الذي تقدّمت به كل من الولايات المتحدة الأمريكية، المكسيك وكندا.

%d مدونون معجبون بهذه: