ثقافة

المغرب ضيف شرف البينالي السادس للثقافات الناطقة بالبرتغالية في لشبونة.

حل المغرب ضيف شرف على البينالي السادس للثقافات الناطقة بالبرتغالية المنعقد من خامس إلى 31 مايو الجاري بلشبونة، تحت شعار الحوار الثقافي والعيش المشترك، تظاهرة الثقافية، تنظمها بلدية أديفيلاس (جهة لشبونة) بدعم من مجموعة البلدان الناطقة بالبرتغالية، تهدف إلى تعزيز اللغة البرتغالية والاحتفاء بالتنوع والتعدد الثقافي داخل فضاء حيث هذه اللغة مشتركة.

ومن بين الأنشطة الرئيسية لهذا البينالي هناك المعرض الثقافي الذي افتتح مساء أمس الجمعة، الذي يمثل فيه المغرب من خلال رواق أعدته جمعية الجالية المغربية في هذا البلد الايبيري، يبرز هذا الرواق، الذي أقيم عند مدخل المعرض، غنى وتنوع المطبخ المغربي، لاسيما الحلويات والحرف التقليدية، وكذا فن العيش المغربي.

وأشاد رئيس جمعية الجالية المغربية المقيمة بالبرتغال، محمد شيشاح، بهذه المناسبة، باختيار المغرب ضيف شرف هذه التظاهرة المخصصة للبلدان الناطقة بالبرتغالية، مذكرا بأن سفيرة المغرب بلشبونة، كريمة بنيعيش، عضو شرفي في اللجنة الثقافية لبينالي الثقافات الناطقة بالبرتغالية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي تقام مرة كل سنتين والتي تتزامن ويوم اللغة البرتغالية (الخامس من مايو)، معارض للفن التشكيلي وعروضا موسيقية ولقاءات أدبية وفكرية.

وبالإضافة الى المغرب تعرف دورة هذه السنة من هذا البينالي، الذي ينظم منذ سنة 2007، مشاركة كل من وأنغولا والبرازيل وغوا وماكاو وملقا وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وموزامبيق ودماو وساو تومي وبرينسيبي وهنغاريا والرأس الأخضر وديو.

الأكثر قراءة

To Top