الرئيسية » الرئيسية » المستهلك يقبل على أدوية مغشوشة بسبب ضعف القدرة الشرائية وغياب الحماية الاجتماعية

المستهلك يقبل على أدوية مغشوشة بسبب ضعف القدرة الشرائية وغياب الحماية الاجتماعية

بشرى عطوشي

على هامش المناظرة الوطنية الثانية للأدوية والمواد الصحية 23 و24 فبراير 2018، دقت الشبكة المغربية للحق في الصحة= الحق في الحياة، في تقرير لها، ناقوس الخطر حول الاختلالات الكبرى والخطيرة التي تعرفها منظومة الأدوية والمستحضرات الطبية والدم ومشتقاته والمستلزمات الصحية بالمغرب  أمام منطق الاحتكار وضعف التشريع  وغياب إجراءات رادعة لها آليات حقيقية للمتابعة ومعاقبة الشركات التي ظلت لعشرات السنين تشكل لوبي قوي يتجاوز القرار السياسي يفرض قوانينه وأسعاره ويصنع الأزمات أمام ضعف وتخلف إدارة الدواء  الغارقة في الفساد. مما ترك الباب مشرعة لفائدة الأدوية المزيفة والمغشوشة وما لها من خطورة على صحة المواطنين.

ويضيف التقرير الذي توصل موقع ” المنعطف.كوم” بنسخة منه، أن العديدين من المستهلكين، يشترون أدوية عبر الانترنت بدلا من الصيدلية بسبب رخص أسعارها، إلا أن الكثير من هذه الأدوية مقلدة وخاصة أدوية المضادات الحيوية والأنسولين والهرمونات… وحسب بعض الدراسات، فإن 95 في المائة من الأدوية المباعة على الإنترنت تباع من شركات وهمية، وتعد أدوية مقلدة ومغشوشة، واستفادة المريض من الأدوية المقلدة تبقى محدودة بل وربما تكون قاتلة.

ويسجل التقرير أن المغرب، من بين الدول التي تعرف اختلالات كبرى على مستوى الأمن الدوائي بمفهومه الواسع والشامل، ويعاني من ظاهرة انتشار الأدوية المزيفة والمغشوشة، بسبب ضعف القدرة الشرائية وغياب التغطية الصحية والحماية الاجتماعية لفئة واسعة في المجتمع، ومع غياب الشفافية وضعف التشريع الاحتياطات والتدابير اللازمة من أجل تفادي تسرب أدوية مغشوشة إلى السوق الوطنية لضبط ومنع تلك الأدوية قبل أن تتسبب في الحاق أضرار بالمرضى تصل إلى درجة التسبب في الوفاة.

وكشفت الإحصائيات الدولية لمنظمة الجمارك العالمية على أن حجم تجارة الأدوية المغشوشة في العالم تصل إلى أزيد من200 مليار دولار، وتقول منظمة التجارة العالمية إن عقاقير الملاريا المقلدة تقتل 100 ألف إفريقي سنوياً. وأن المشكلة غالبا ما تؤثر على الدول الفقيرة، وأنه قد يموت ما بين 72 ألف و169 ألف طفل من الالتهاب الرئوي كل عام بعد تلقيه عقاقير مغشوشة، ومسؤولة عن قسم مهم من وفيات الأطفال الناجمة عن الملاريا والالتهاب الرئوي بشكل سنوي، وحسب إحصائيات المنظمة فإن سوق الأدوية المهرّبة تحرم القارة السمراء من حوالي 2.5 في المائة من إيراداتها السنوية.

%d مدونون معجبون بهذه: