الرئيسية

المدرسة الصيفية الدولية 2017 حول “قياس وتحليل الفقر المتعدد الأبعاد”

 

 

 

على هامش أشغال الدورة 61 للمؤتمر العالمي للإحصاء، نظمت المندوبية السامية للتخطيط بشراكة مع مركز مبادرة أوكسفورد للفقر والتنمية البشرية، لأول مرة بإفريقيا، الدورة العاشرة للمدرسة الصيفية الدولية، من 03 إلى 15 يوليوز بمراكش. و عرفت هذه الدورة التكوينية مشاركة 78 باحث ومهني وجامعي ينتمون إلى 35 دولة من مختلف القارات، مختصين في الدراسات السوسيو-اقتصادية والإحصائية حول ظاهرة الفقر.

وبهذه المناسبة، ثمَّن المؤطرون والمشاركون التقدم المحرز في المغرب في مجالات قياس مؤشرات التنمية البشرية والعيش الكريم بشقيه الموضوعي والذاتي والفقر النقدي والفقر المتعدد الأبعاد، وذلك حسب مقاربتي مركز أوكسفورد والمندوبية السامية للتخطيط، وكذا حصيلة الأشغال المنجزة ومختلف المناهج التحليلية المعتمدة لتنزيل مقاربات وقياس وتحليل الفوارق الاجتماعية والترابية على جميع المستويات الجغرافية والبشرية.

 

وقد مكن برنامج التدريب من استيعاب المراجع المفاهيمية للعيش الكريم والمناهج القياسية للمؤشرات البسيطة والمركبة الخاصة بهذا الموضوع، وكذا مقاربة مركز أوكسفورد لقياس الفقر المتعدد الأبعاد.

وفي ختام الدورة العاشرة لهذه المدرسة الصيفية الدولية، وعلى هامش أشغال المؤتمر العالمي للإحصاء، تباحث السيد أحمد الحليمي علمي، المندوب السامي للتخطيط، مع السيدة سابينا ألكيير، رئيسة مركز أوكسفورد، حول سبل دعم التعاون الثنائي بين المؤسستين في مجال دعم البحث حول مواضيع العيش الكريم وجودة الحياة والتقدم الاجتماعي. كما تم الاتفاق على بذل الجهود لخلق إطار بالمغرب لدعم قدرات البحث العلمي لفائدة دول إفريقيا خاصة في إطار التعاون جنوب-جنوب.

الأكثر قراءة

To Top