من المقرر أن تكون اللجنة العسكرية التابعة لمجلس الأمن الدولي قد تدارست، بشكل مستعجل، يومه الجمعة بنيويورك، الوضعية في الصحراء المغربية. و يأتي هذا الإجتماع عقب التهديدات الجديدة التي افصح عنها ابراهيم غالي، رئيس البوليساريو، بخصوص  نشر25 ألف محارب على الحدود المغربية- الموريتانية و بخاصة بالكركارات، هذا في الوقت الذي يعزز فيه المغرب تواجده العسكري بالمنطقة.

وقد أخذ الخبراء الأمميون تهديدات البوليساريو على محمل الجد، خصوصا و أنها تأتي عقب عودة المغرب إلى حظيرة المنتظم الإفريقي بتصويت أغلبية ساحقة.