الرئيسية » دولية » القمة العربية ال 28 : العاهل الأردني يؤكد أنه لا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية

القمة العربية ال 28 : العاهل الأردني يؤكد أنه لا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية

 

 

أكد العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء بمنطقة البحر الميت (55 كلم عن عمان)، أنه “لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، القضية المركزية في الشرق الأوسط، من خلال حل الدولتين”. وأشار الملك عبد الله الثاني، في افتتاح أشغال القمة العربية ال 28، إلى استمرار إسرائيل في توسيع الاستيطان، وفي العمل على تقويض فرص تحقيق السلام. وشدد العاهل الأردني، رئيس الدورة الحالية للقمة العربية، على حرص بلاده على مواصلة دوره في التصدي لأي محاولة لتغيير الوضع القائم، وفي الوقوف بوجه محاولات التقسيم، الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف، مؤكدا على ضرورة العمل ” يدا واحدة لحماية القدس والتصدي لمحاولات فرض واقع جديد، وهو ما سيكون كارثيا على مستقبل المنطقة واستقرارها”.

وركز على التحديات المصيرية التي تواجهها الدول والشعوب العربية، وفي مقدمتها “خطر الإرهاب والتطرف الذي يهدد أمتنا، ويسعى لتشويه صورة ديننا الحنيف، واختطاف الشباب العربـي ومستقبلهم”. وأبرز في هذا السياق ضرورة العمل بشكل جماعي من أجل تحصين الشباب دينيا وفكريا، مشيرا إلى أن “الإرهاب يهددنا نحن العرب والمسلمين أكثر مما يهدد غيرنا، وضحايا الإرهاب أكثرهم من المسلمين، ولا بد من تكامل الجهود بين دولنا والعالم لمواجهة هذا الخطر من خلال نهـج شمولي”.

وبخصوص الأزمة السورية التي دخلت عامها السابع، عبر العاهل الأردني عن الأمل في أن تقود المباحثات الأخيرة في جنيف وأستانا إلى انفراج يطلق عملية سياسية، تشمل جميع مكونات الشعب السوري، وتحافظ على وحدة الأراضي السورية، وسلامة مواطنيها، وعودة اللاجئين، مشيرا إلى أن بلاده تستضيف أكثر من مليون وثلاثمائة ألف لاجئ من السوريين، بالإضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين، ما يجعل المملكة أكبر مستضيف للاجئين في العالم، ” ونحن نتحمل كل هذه الأعباء نيابة عن أمتنا والعالم أجمع”.

ومن جهة أخرى، أكد العاهل الأردني دعم بلاده لجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب، تمهيدا لعملية سياسية شاملة بمشاركة كل مكونات وأطياف الشعب العراقي، كما أكد دعم الأردن لكافة الجهود المبذولة لإعادة الاستقرار والأمن في اليمن وليبيا.

 

ومن جانبه، شدد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، رئيس الدورة السابقة للقمة العربية، على ضرورة تعزيز التضامن العربي باعتباره النهج الأمثل لمواجهة التحديات، مبرزا أن المنطقة العربية تعاني من تنامي تيارات الإرهاب والتطرف والعنف مما يهدد الاستقرار الإقليمي. كما أكد في السياق ذاته على ضرورة التصدي بحزم لأي تدخلات خارجية في الشؤون العربية، مشيرا إلى أن العالم اليوم يشهد تحولات كبيرة تفرض على الدول العربية تحديات جديدة. وعلى صعيد القضايا العربية الرئيسية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، شدد الرئيس الموريتاني على أن حل الدولتين يبقى الخيار الوحيد لتحقيق السلام، مشيرا في هذا الصدد إلى أن مؤتمر باريس للسلام أكد التمسك بحل الدولتين. كما أشاد الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالجهود العربية لمعالجة الصراع في اليمن، مؤكدا على ضرورة دعم المبادرة الخليجية للوصول إلى حل تفاوضي يحفظ وحدة اليمن واستقراره. ومن جهة أخرى، أكد الرئيس الموريتاني أن الأوضاع الأمنية في ليبيا تشكل خطرا يهدد وحدتها، مهيبا في الوقت ذاته بالسوريين إلى العمل من أجل وقف الاقتتال الداخلي.

أما الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، فقد شدد من جهته على وجود إجماع عربي على ضرورة دعم الجامعة العربية، مبرزا أنه يمكن لهذه الأخيرة عمل الشيء الكثير في كافة المجالات العربية. وأوضح أبو الغيط أنه بقدر شدة الأزمة العربية فإن الإرادة في تجاوزها يجب أن تكون أشد، مشيرا إلى أن حضور القادة العرب للقمة الحالية يبين أن المنظومة العربية ما زالت تعمل.  وأبرز الأمين العام وجود أطراف إقليمية توظف الطائفية والمذهبية لتحقيق أهداف تتناقض مع المصالح العربية ووحدة البلدان العربية، مضيفا أن العديد من الملفات السياسية الهامة في المنطقة لا توجد بين أيدي الدول العربية.

كما تطرق الأمين العام لجامعة الدول العربية، إلى عدد من القضايا والأزمات العربية الراهنة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الانقسام الفلسطيني ينعكس سلبا على القضية، في وقت تواصل فيه إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية دون رادع.

وقال أبو الغيط، إن اليد العربية لا تزال ممدودة للسلام على أساس المبادرة العربية للسلام، “ولكن للأسف لا يوجد شريك حقيقي”. وأضاف أن التطورات في اليمن وسوريا والعراق تركت أوضاعا إنسانية صعبة، مشيرا في هذا السياق إلى أن نحو نصف اللاجئين في العالم هم من العالم العربي.

كما تميزت الجلسة الافتتاحية للقمة العربية بتدخل كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي السيدة فيديريكا موغيريني، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي.

 

إثر ذلك، تم الإعلان عن انطلاق أولى الجلسات العامة للقمة، والتي يلقي خلالها قادة الدول العربية مداخلاتهم، قبل أن يتم استئناف الأشغال في إطار جلسات مغلقة لاعتماد مشروع جدول الأعمال ومناقشته، واعتماد مشاريع القرارات، واعتماد مشروع إعلان عمان.

%d مدونون معجبون بهذه: