عبد الرحيم بنشريف.

يصدر القضاء الإسباني اليوم الجمعة حكمه في قضية شقيقة فيليبي ملك البلاد، الأميرة كريستينا، والتي تبلغ من العمر 51 عاما، المتهمة بالمشاركة في احتيال ضريبي في أعقاب تحقيق مطول في الشؤون المالية لزوجها.

وكريستينا هي واحدة من بين 18 متهما في محاكمة استغرقت عاما وتلت تحقيقا ركز على مؤسسة خيرية يديرها زوجها إيناكي أوردنجارين الذي يقول ممثلو الادعاء إنه استخدمها لاختلاس ملايين اليورو من الأموال العامة، ووجهت لكريستينا تهمتين متعلقتين بالمساعدة في احتيال ضريبي.

  وتواجه الأميرة عقوبة بالسجن تصل إلى أربع سنوات عن كل تهمة. في حال ثبوت إدانتها، كما ستكون حالة غير مسبوقة بين أفراد العائلة المالكة، فيما ويواجه زوج الأميرة تسع اتهامات ضمنها الاحتيال والتهرب الضريبي وقد تصل عقوبتها مجتمعة إلى السجن 19 عاما ونصف العام.

يذكر أن الزوجان يعيشان في سويسرا مع أبنائهما الأربعة منذ عام 2013 ونفيا مرارا ارتكاب أي مخالفات.